مشاركة
آل جنبلاط (دروز)
قد تكون زعامة آل جنبلاط من اقدم الزعامات اللبنانية المستمرة على مر القرون الماضية، فهي استطاعت في معظم الأحيان التكيف مع التحولات التي شهدها لبنان على مر الأزمنة وفي أحيان وقفت في وجه تلك التحولات فكان الاغتيال والقتل مصير العديد من زعماء هذه العائلة كما سيرد لاحقاً.

علي رباح جنبلاط (توفي عام 1775)
قاسم علي جنبلاط (توفي عام 1793)
بشير قاسم جنبلاط (1775 - 1825)

وهو أحد زعماء الطائفة الدرزية الذي تمكن من إيصال عائلة جنبلاط إلى موقع القرار السياسي في جبل لبنان إبان حكم الأمير بشير الشهابي حيث جمعهما حلف قوي سرعان ما انفك وجرت معارك بين الطرفين انتهت بنفي بشير جنبلاط إلى عكا حيث اعدم هناك بطلب من الأمير بشير.

سعيد بشير جنبلاط (توفي عام 1861)
اتهم بتدبير النزاعات الدموية بين الدروز والموارنة وحكم عليه بالسجن المؤبد. تزوج من السيدة بدر أمين الدين ولهما ولدان نسيب ونجيب، وتولى نسيب باشا جنبلاط منصب قائمقام الشوف في 25 أيار 1884.
نجيب جنبلاط (توفي عام 1893) له ولدان فؤاد وعلي الذي انصرف عن السياسة والزعامة التي ألت إلى شقيقه.

فؤاد نجيب جنبلاط (1885 - 1921) 
عين قائمقام الشوف في العام 1919، واغتيل في العام 1921 بعدما اطلق عليه النار شكيب وهاب أحد الثوار ضد الفرنسيين في وادي عينبال في الشوف عن طريق الخطأ إذ يقال إنه لم يكن مستهدفاً، تزوج من الست نظيرة.

كمال فؤاد جنبلاط (1917 - 1977)
تولى كمال جنبلاط مناصب نيابية ووزارية فقد انتخب نائباً في انتخابات الأعوام 1943 - 1947 - 1951 - 1953 - 1960 - 1964 - 1968 و 1972 . واستمر نائباً حتى اغتياله في 16 آذار 1977، وتولى في العام 1943 الوزارة لأول مرة، من الوزارات التي تولى مهامها: وزارة الاقتصاد الوطني (1946) وزارة الأشغال العامة والنقل (1961) وزارة الداخلية (1969) وهو أسس الحزب التقدمي الاشتراكي.

وليد كمال جنبلاط (1949 - )
خلف والده في العمل السياسي، عين نائباً عن قضاء الشوف في العام 1991 وانتخب نائباً عن الدائرة ذاتها في الأعوام 1992 - 1996 - 2000 - 2005 و 2009 ولا يزال.

تولى عدة حقائب وزارية منها وزارة الأشغال العامة والنقل والسياحة (1984)، وزارة شؤون المهجرين (1992).

وفي صيف العام 2015 عهد جنبلاط إلى نجله تيمور باستقبال الوفود في المختارة والقيام ببعض المهام السياسية.

وهكذا يمكننا القول إن عائلة جنبلاط مستمرة في العمل السياسي بقوة من خلال الاستمرار في النيابة والوزارة وتتوارثه منذ نحو 240 عاماً.

آل الجميل (موارنة)
بيار أمين الجميل (1905 - 1984)
أسس حزب الكتائب في العام 1936 وانتخب نائباً عن دائرة بيروت الأولى في انتخابات الاعوام 1960 - 1964 - 1968 و 1972 واستمر نائباً حتى وفاته، كما تولى العديد من المهام الوزارية منها وزارة الاشغال العامة والنقل والتربية (1958) ووزارة المالية (1960 و 1968) ووزارة الداخلية (1966).

بشير بيار الجميل (1947 - 1982)
انتخب رئيساً للجمهورية في العام 1982 ولكنه اغتيل في 14 أيلول 1982، 

أمين الجميل (1941 - )
انتخب نائباً عن المتن في العام 1970 خلفاً لخاله النائب والوزير موريس الجميل ثم في العام 1972 وانتخب رئيساً للجمهورية في العام 1982 وتولى رئاسة حزب الكتائب حتى العام 2015 عندما خلفه نجله سامي.

بيار أمين الجميل (1972 - 2006)
انتخب نائباً عن المتن في انتخابات العام 2000 و 2005 وتولى منصب وزير الصناعة في العام 2005، اغتيل في 21 تشرين الثاني 2006.

سامي أمين الجميل (1980 - )
انتخب نائباً عن المتن في انتخابات العام 2009 وانتخب في العام 2015 رئيساً لحزب الكتائب. 

صولانج الجميل (1949 - )
زوجة بشير الجميل انتخبت نائباً عن بيروت في العام 2005، وتخلت عن مقعدها في انتخابات العام 2009 لمصلحة نجلها نديم.

نديم بشير الجميل (1982 - )
انتخب نائباً عن بيروت في انتخابات العام 2009 
وتستمر هذه العائلة في السلطة من الأب إلى الأبناء والأحفاد ولا تزال تحتفظ بموقعها في النيابة والوزارة.

آل فرنجية (موارنة)
قبلان سليمان فرنجية (1872 - 1941)
من زعامات زغرتا وقف في وجه السلطنة العثمانية التي سعت إلى نفيه إلى إسطنبول. وعدلت بعد تدخل الامير شكيب ارسلان، وانتخب نائباً عن الشمال في العام 1929.

حميد قبلان فرنجية (1907 - 1981)
شغل مناصب نيابية ووزارية عدة فقد انتخب نائباً في انتخابات الأعوام 1934 - 1937 - 1943 - -1947 -1951  1957، وشغل عدة حقائب وزارية منها المالية، التربية الوطنية والخارجية والمغتربين.

سليمان قبلان فرنجية (1910 - 1992)
رئيس الجمهورية اللبنانية (1970 - 1976) كما سبق وشغل مناصب وزارية لاسيما وزارة البريد والهاتف (1960) وزارة الداخلية (1968) ووزارة الاقتصاد (1969) كما انتخب نائباً في الانتخابات التي جرت في الاعوام 1960 - 1964 - 1968.

طوني سلمان فرنجية (1941 - 1978)
انتخب نائباً في العام 1970 خلفاً لوالده الرئيس سليمان فرنجية وشغل منصب وزير الهاتف واغتيل في حزيران 1978 مع زوجته وطفلته في مجزرة عرفت بمجزرة اهدن.

سليمان طوني فرنجية (1964 - )
عين نائباً في العام 1991 وانتخب نائباً في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 - 2000 و 2009 وعين وزيراً في عدة حكومات حيث تولى وزارات الصحة العامة - الزراعة - الداخلية والبلديات - الإسكان و التعاونيات

طوني سليمان فرنجية (1987 - )
بدأ بممارسة العمل السياسي استعداداً لخوض غمار الانتخابات النيابية خلفاً لوالده سليمان فرنجية الذي قرر العزوف عن الترشح لمصلحته.

سمير حميد فرنجية (1945 - )
سياسي ونائب سابق (2005) وهو نجل الوزير النائب السابق حميد فرنجية.

آل كرامي (سنة)
عبد الحميد رشيد كرامي (1893 - 1950)
هو نجل رشيد كرامي مفتي طرابلس، تولى رئاسة الحكومة في العام 1945 كما سبق وانتخب نائباً عن طرابلس في العام 1943.

رشيد عبد الحميد كرامي (1921 - 1987)
تولى رئاسة الحكومة اللبنانية 10 مرات كان أولها في العام 1955 وكان حينها أصغر رئيس للوزراء في لبنان واغتيل في العام 1987 وكان رئيساً للحكومة، كما تولى العديد من الحقائب الوزارية منها الخارجية والعدلية والمالية والاقتصاد الوطني والداخلية والدفاع الوطني، وانتخب نائباً عن طرابلس في انتخابات الأعوام: 1951 - 1953 - 1957 - 1960 - 1964 - 1968 - 1972.

عمر عبد الحميد كرامي (1935 - 2015)
خلف أخاه الرئيس رشيد كرامي فعين نائباً في العام 1991 وانتخب في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 و 2000 تولى رئاسة الحكومة مرتين الأولى في العام 1990 والثانية في العام 2004 كما عين وزيراً للتربية والفنون الجميلة في العام 1989.

فيصل عمر كرامي (1971 - )
انخرط في العمل السياسي إلى جانب والده الرئيس عمر كرامي وتولى حقيبة وزارة الشباب والرياضة في العام 2011، وقد خلف والده بعد وفاته.

أحمد مصطفى كرامي (1944 - )
انتخب نائباً عن طرابلس في انتخابات العام 1996 ثم في انتخابات العام 2009 وعين وزير دولة في العام 2011.

تراجع دور عائلة كرامي مع بروز الرئيس رفيق الحريري وزعامات في طرابلس كالرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي.

آل الزين (شيعة)
حسين إسماعيل الزين (1870 - 1953)
عين عضواً في اللجنة الإدارية التي شكلها المفوض السامي الفرنسي في العام 1920 كما عين عضواً في مجلس الشيوخ في العام 1926 وبعد ذلك لم يترشح وخلفه شقيقه يوسف.

يوسف إسماعيل الزين (1879 - 1962)
اعتبر يوسف الزين المؤسس لزعامة ال الزين السياسية، فهو انتخب نائباً عن النبطية في الأعوام 1922 - 1925 - 1927 - 1929 - 1937 - 1947 - 1953 - 1957 و 1960 حيث توفي في العام 1962.

عبد اللطيف يوسف الزين (1932 - )
خلف والده في الانتخابات الفرعية التي جرت في العام 1962 حيث نافسه شقيقه عزت. واستمر الزين نائباً منذ ذلك الحين إذ فاز في الانتخابات التي جرت في الأعوام 1964 - 1968 - 1972 - 1992 - 1996 - 2000 - 2005 و 2009، عين وزيراً للزراعة لمرتين في العام 1969.

عبد الكريم يوسف الزين (1927 - 1998)
انتخب نائباً عن دائرة الزهراني في انتخابات العام 1964 حيث كان وشقيقه عبد اللطيف نائبين في مجلس واحد.

عبد المجيد يوسف الزين (1925 - 2002) 
انتخب نائباً عن دائرة بيروت الثانية في العام 1968 حيث كان وشقيقه عبد اللطيف نائبين في مجلس واحد، وخاض انتخابات العام 1972 وخسر بفارق 47 صوتاً وفاز منافسه محمد يوسف بيضون، وحضور عائلة الزين اليوم يتمثل بالنائب عبد اللطيف الزين ما يعكس تراجعاً كبيراً في زعامة هذه العائلة مقارنة مع الزعامة التي مثلها يوسف الزين.

آل سكاف (روم كاثوليك)
إلياس نصيف طعمة سكاف (1881 - 1942)
انتخب نائباً عن زحلة في انتخابات الأعوام 1925 - 1929 - 1934 - 1937. وكان من كبار ملاكي الأراضي في البقاع.

جوزف إلياس طعمة سكاف (1922 - 1991)
خلف والده في العمل السياسي، وكانت البداية مع انتخابه نائباً عن الجنوب وليس عن زحلة (ترشح في زحلة هنري فرعون) في انتخابات العام 1947 ترشح عن البقاع وأعيد انتخابه في انتخابات الأعوام 1953 - 1957 - 1960 - 1964 و 1972، وتولى العديد من المناصب الوزارية لا سيما وزارتي الزراعة والدفاع الوطني، فتولى وزارة الزراعة 4 مرات ووزارة الدفاع الوطني 3 مرات ووزارة الموارد المائية والكهربائية 3 مرات.

إلياس جوزف سكاف (1998 - 2015)
خلف والده جوزف سكاف وانتخب نائباً عن زحلة في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 - 2000 و 2005. وعين وزيراً للصناعة في العام 2003 ووزيراً للزراعة في العام 2004 وفي العام 2008. 

توفي في تشرين أول 2015 على أن تخلفه زوجته مريام طوق لحين بلوغ نجله جوزف السن الذي يخوله العمل السياسي والنيابي. وقد تراجع دور آل سكاف خلال الفترة الماضية لاسيما بعدما تولى ابن مدينة زحلة الياس الهراوي رئاسة الجمهورية خلال الفترة (1989 - 1998).

آل سلام (سنة)
سليم علي سلام (1868 - 1938)
والده علي عبد الجليل سلام كان وجهاً تجارياً من وجوه بيروت ولم يكن سياسياً. وقد خلف سليم والده في التجارة وانخرط أيضا في العمل السياسي وعين سنة 1908 رئيساً لبلدية بيروت. وفي العام 1914 انتخب عضواً في "مجلس المبعوثان العثماني" وفي العام 1936 دعا إلى عقد مؤتمر الساحل للمطالبة بالوحدة بين لبنان وسورية للرد على الفرنسيين.

صائب سليم سلام (1905 - 2000)
بدأ العمل السياسي إلى جانب والده وخلفه بعد وفاته فانتخب نائباً عن بيروت لأول مرة في انتخابات العام 1943 وأعيد انتخابه في انتخابات الأعوام 1951 - 1960 - 1964 - 1968 و 1972. شغل منصب رئيس الحكومة 6 مرات وتولى العديد من المناصب الوزارية إلى جانب توليه رئاسة الحكومة منها وزارات الداخلية - الدفاع الوطني.

تمام صائب سلام (1945 - )
رافق والده في عمله السياسي وانتخب نائباً عن بيروت في انتخابات العامين 1996 و 2009. وعين وزيراً للثقافة في العام 2008 ويشغل منصب رئيس الحكومة منذ شباط 2014.

مالك سليم سلام (1917 - 2000)
هو شقيق الرئيس صائب سلام، عين وزيراً للموارد المائية والكهربائية في العام 1974، كما تولى رئاسة مجلس الإنماء والاعمار.

وعلى الرغم من تولي تمام سلام رئاسة الحكومة حالياً فإن دور آل سلام في الحياة السياسية قد تراجع بشكل كبير إبان الحرب اللبنانية وبعد انتهائها لاسيما عند دخول الرئيس رفيق الحريري الحياة السياسية.

آل ارسلان (دروز)
مجيد ارسلان
شغل منصب قائمقام الشوف وانخرط في العمل السياسي، وبعد وفاته انتقلت الزعامة إلى ولديه توفيق وفؤاد.

فؤاد مجيد ارسلان (1874 - 1930)
انتخب نائباً عن جبل لبنان في انتخابات العامين 1922 - 1925 واستبعد بعد ذلك لمصلحة شقيقه توفيق.

توفيق مجيد ارسلان (1870 - 1931)
عين قائمقاماً للشوف في العام 1905 وعزل في العام 1908 ثم عاد إلى المنصب ذاته في العام 1912 وتولى في العام 1918 المديرية العامة للأمن العام.

وفي العام 1920 عين عضواً في اللجنة الإدارية خلفاً للشيخ مصطفى العماد، وفي العام 1929 ترشح ضد شقيقه فؤاد وفاز عليه.

مجيد توفيق ارسلان (1911 - 1983)
دخل العمل السياسي في سن مبكرة خلفاً لوالده المير توفيق ارسلان فانتخب نائباً عن جبل لبنان في العام 1931 وأعيد انتخابه في انتخابات الأعوام 1934 - 1937 - 1943 - 1947 - 1951 - 1953 - 1957 - 1960 - 1964 - 1968 و 1972 وتوفي وهو نائب.

وخلال عمله النيابي تولى الوزارة عشرات المرات والبداية كانت مع وزارة الزراعة في العام 1937، وتولى وزارة الدفاع 22 مرة لفترة امتدت اكثر من 10 سنوات، كما تولى وزارة الصحة العامة ووزارة البريد والهاتف.

طلال مجيد ارسلان (1963 - )
عين نائباً عن قضاء عاليه في العام 1991 وانتخب نائباً عن القضاء ذاته في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 - 2000 ولم يفز في انتخابات العام 2005 وأعيد انتخابه في العام 2009، عين وزيراً للسياحة في العام 1990 ووزيراً للمغتربين في العام 1996 ووزيراً للمهجرين في العام 2004، ووزيراً للشباب والرياضة في العام 2008، ووزير دولة في العام 2011، لكنه استقال.

اذا كان المير مجيد ارسلان قد شكل زعامة درزية قوية في منطقة عاليه في مواجهة زعامة كمال جنبلاط في الشوف فإن دور آل ارسلان السياسي قد تراجع حيث تقدم دور آل جنبلاط من خلال وليد جنبلاط

آل اده (موارنة)
إميل إبراهيم اده (1884 - 1949)
كان والده إبراهيم يعمل ترجماناً في القنصلية الفرنسية في دمشق، وهو بدوره عمل محامياً للقنصلية الفرنسية في بيروت في الفترة ما بين 1912 - 1914.

انخرط مبكراً في العمل السياسي وعين عضواً في اللجنة الإدارية في العام 1920 ثم انتخب نائباً عن بيروت في العام 1922 ثم عين عضواً في مجلس الشيوخ في العام 1926 وأعيد تعيينه نائباً في العامين 1929 و 1934.

انتخب نائباً في العام 1943، وتولى منصب رئيس الحكومة ووزير الصحة في العام 1929، وفي العام 1936 عينه المفوض السامي الفرنسي رئيساً للجمهورية واستمر حتى العام 1941، وقد أسس حزب الكتلة الوطنية.

ريمون إميل اده (1913 - 2000)
انتخب نائباً للمرة الأولى في العام 1953 عن قضاء جبيل وأعيد انتخابه في الانتخابات التي جرت في الأعوام 1957 - 1960 - 1968 و 1972 وخسر انتخابات العام 1964 لكنه عاد وفاز في الانتخابات الفرعية التي جرت في العام 1965 وكانت له بصمات كثيرة في وضع العديد من التشريعات والأنظمة من أبرزها قانون السرية المصرفية (العام 1956)، تولى العديد من المناصب الوزارية منها وزارة الداخلية والشؤون الاجتماعية والبريد والهاتف في العام 1958، ووزارة الأشغال العامة والنقل والموارد المائية والكهربائية في العام 1968.

طرح اسمه عدة مرات كمرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية. وكان أعزباً.

بيار إميل اده (1921 - 1977)
انتخب نائباً عن بعبدا في العامين 1951 و 1953 وعن دائرة بيروت الأولى في العام 1957، تولى عدة مناصب وزارية منها: وزارة التربية الوطنية (1953)، وزارة المالية 1953 - 1957 - 1958 و 1968

كارلوس بيار اده (1950 - )
خلف عمه ريمون اده في العام 2000 في رئاسة حزب الكتلة الوطنية التي تراجع دورها وحضورها السياسي ولم يتولَّ أي منصب رسمي حتى اليوم على الرغم من أنه خاض غمار الانتخابات النيابية في العام 2005 ولكنه لم يفز ما يعكس تراجعاً كبيراً لدور عائلة اده السياسي.

آل شمعون (موارنة)
كميل نمر شمعون (1900 - 1987)
يعتبر الرئيس كميل شمعون من أبرز رؤساء الجمهورية في لبنان (1952 - 1958) ومن أقوى الشخصيات السياسية. بدأ حياته السياسية عند انتخابه نائباً عن الشوف في العام 1934 وأعيد انتخابه في انتخابات الأعوام 1937 - 1943 - 1947 - 1951 - 1960 - 1968 - 1972.
تولى العديد من المهام الوزارية منها وزارة المالية في الأعوام 1938 - 1946 و 1984 ووزارة الداخلية والصحة العامة والهاتف والموارد المائية والكهربائية، أسس حزب الوطنيين الأحرار.

داني كميل شمعون (1934 - 1990)
تولى رئاسة حزب الوطنيين الأحرار ولم يتول أي منصب سياسي رسمي، اغتيل في العام 1990 مع عائلته وكان مقرباً من العماد ميشال عون.

دوري كميل شمعون (1931 - )
عاد إلى الحياة السياسية بعد اغتيال شقيقه وتولى رئاسة حزب الوطنيين الأحرار، انتخب رئيساً لبلدية دير القمر في العام 1998، انتخب نائباً عن الشوف في العام 2009.

تراسي داني شمعون (1962 - )
وهي ابنة داني شمعون، أنشأت حزب الديمقراطيين الأحرار وتعمل على خلافة والدها سياسياً وهي  في  خلاف مع عمها النائب دوري شمعون.

يوسف نمر شمعون (1890 - 1974)
هو شقيق الرئيس كميل شمعون، عين وزيراً في أيار 1932.
تراجع دور وحضور عائلة شمعون السياسي وهو يكاد لا يؤثر مقارنة بالمكانة السياسية التي شغلها الرئيس كميل شمعون.

آل الأسعد (شيعة)
عبد اللطيف خليل الأسعد (1886 - 1936)
انتخب نائباً في الأعوام 1925 - 1927 - 1929، والده خليل الأسعد متصرف لواء الجنوب، وأخوه كامل الأسعد (1870 - 1924) عضو مجلس "المبعوثان" العثماني.

أحمد عبد اللطيف الأسعد (1902 - 1961)
انتخب نائباً عن الجنوب في الأعوام 1937 - 1943 - 1947 و 1953 وفي انتخابات 1953 و 1960 عن دائرة بنت جبيل، تولى مهام وزارية عديدة منها الصحة والهاتف (1938)، الزراعة والهاتف (1941)، الأشغال العامة والصحة (1945)، الأشغال العامة (1948 و 1949)
انتخب رئيساً لمجلس النواب في العام 1951 وأعيد انتخابه في العامين 1952 و 1953

كامل أحمد الأسعد (1932 - 2010)
انتخب نائباً عن دائرة مرجعيون في العامين 1953 و1957 وانتخب في العام 1961 خلفاً لوالده وأعيد انتخابه في الأعوام 1964 - 1968 و 1972، عين وزيراً للتربية الوطنية في العام 1962، ووزيراً للموارد المائية والكهربائية والصحة العامة في العام 1966. انتخب للمرة الأولى رئيساً لمجلس النواب في العام 1964 بعد منافسة مع الرئيس صبري حمادة (زوج عمته) وانتخب مجدداً رئيساً للمجلس في العام 1970 واستمر حتى العام 1984.

أحمد كامل الأسعد (1963 - )
أسس حزب الانتماء اللبناني وخاض غمار الانتخابات النيابية عن دائرة مرجعيون - حاصبيا ولم يفز.

ان المقارنة بين زعامة أحمد عبد اللطيف الأسعد في الماضي وزعامة احمد كامل الأسعد في الوقت الحاضر تكشف عن تراجع سياسي إلى حد الضمور.

آل معوض (موارنة)
رينه أنيس معوض (1925 - 1989)
رئيس الجمهورية اللبنانية بعد إقرار وثيقة الطائف وقد اغتيل في 22 تشرين الثاني 1989 بعد 17 يوماً على انتخابه. بدأ عمله السياسي في العام 1951 وانتخب نائباً عن زغرتا في العام 1957 وأعيد انتخابه في الأعوام 1960 - 1964 - 1968 و 1972، تولى مهام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في العام 1969.

وتولى لاحقاً وزارة الأشغال العامة والنقل وفي العام 1980 عين وزيراً للتربية الوطنية والفنون الجميلة

نائلة معوض (1940 - )
خلفت نائلة معوض زوجها الرئيس رينه معوض فعينت نائباً في العام 1991 وانتخب نائباً في الأعوام 1992 - 1996 - 2000 - 2005، كما عينت وزيرة للشؤون الاجتماعية في العام 2005.

ميشال رينه معوض (1972 - )
بدأ عمله السياسي خلفاً لوالدته وترشح للانتخابات النيابية في العام 2009 ولم يفز، أسس حركة الاستقلال.

آل حمادة (شيعة)
صبري سعدون حماده (1905 - 1976)
دخل مجلس النواب وهو دون سن العشرين بعدما جرى تكبير عمره (أصبح من مواليد العام 1899) وانتخب نائباً عن البقاع في العام 1925 وانتخب بعد ذلك في جميع الانتخابات اللاحقة التي جرت حتى العام 1972 وعددها 12 دورة. كما انتخب في العام 1943 رئيساً لمجلس النواب وأعيد انتخابه رئيساً للمجلس 21 دورة، وتولى العديد من الحقائب الوزارية منها وزارة الأشغال العامة والنقل والزراعة في العام 1938 ووزيراً للداخلية في العام 1946 ووزيراً للأشغال في العام 1972.

ماجد صبري حماده (1945 - 1994)
عين وزيراً للتربية الوطنية والفنون الجميلة في العام 1974، واعتبر خليفة والده ولكن وفاته المبكرة حالت دون ذلك كما أن الظروف التي مر بها لبنان قلّصت دور العائلة سياسياً.

راشد صبري حماده (1949 - )
ترشح للانتخابات النيابية في بعلبك - الهرمل لكنه لم يفز.

ليلى الصلح حماده (1947 - )
زوجة ماجد صبري حماده، عينت وزيراً للصناعة في العام 2004.

لقد تراجع دور وتأثير عائلة حماده في الحياة السياسية اللبنانية. وفي وقت كان صبري حماده زعيماً يأتي بالنواب أصبح وصول أحد أبنائه إلى مجلس النواب حلماً شبه مستحيل.

آل عسيران (شيعة)
عادل عبدالله عسيران (1905 - 1998)
انتخب نائباً عن الجنوب في انتخابات الأعوام 1943 - 1947 - 1953 - 1957 - 1960 - 1968 - 1972، وتوج عمله النيابي بانتخابه رئيساً لمجلس النواب في العام 1953 واستمر حتى العام 1959، كما عين وزيراً عدة مرات وشغل حقائب الاقتصاد الوطني (1943) والداخلية (1969)، العدل (1969 و 1971) ووزيراً للدفاع الوطني والزراعة (1984).

علي عادل عسيران (1947 - )
انتخب نائباً عن دائرة الزهراني في الانتخابات التي جرت في الأعوام 1992 - 1996 - 2000 - 2005 و 2009.
وعين وزير دولة في العام 1992.

آل سعيد (موارنة)
أنطوان فارس سعيد (1925 - 1965)
عمله كطبيب وقربه من الرئيس فؤاد شهاب دفعه لخوض غمار العمل السياسي فترشح في العام 1960 عن دائرة قضاء جبيل ولم يفز، وعاد إلى الترشح في انتخابات العام 1964 حيث فاز بفارق 213 صوتاً على منافسه ريمون اده، لكنه توفي بعد نحو سنة.

نهاد سعيد (1933 - )
اثر وفاة زوجها تولت نهاد سعيد العمل السياسي فخاضت الانتخابات الفرعية في العام 1965 لكنها خسرت في مواجهة ريمون اده، وخاضت انتخابات العام 1968 وانتخابات العام 1972 لكنها لم تفز وفازت في انتخابات العام 1996.

فارس أنطوان سعيد (1958 - )
انتخب نائباً في انتخابات العام 2000 ولم يفز في الانتخابات اللاحقة.

آل الخوري (موارنة) جبيل
شهيد يوسف الخوري (1909 - 1966)
انتخب نائباً عن قضاء جبيل في انتخابات العام 1947 ثم في انتخابات العام 1964.

نجيب يوسف الخوري (1911 - 1976)
انتخب نائباً خلفاً لشقيقه شهيد في الانتخابات النيابية الفرعية التي جرت في العام 1966 وأعيد انتخابه في انتخابات العام 1968.

ناظم شهيد الخوري (1946 - )
انتخب نائباً عن دائرة جبيل كسروان في انتخابات العام 2000، وتولى مهام وزارة البيئة في العام 2011 لأنه مقرب من رئيس الجمهورية حينها ميشال سليمان.

وليد نجيب الخوري (1955 - )
انتخب نائباً عن دائرة جبيل في انتخابات العامين 2005 و 2009.

آل أبو فاضل
منير حبيب أبو فاضل (1912 - 1987)
انتخب نائباً عن جبل لبنان في العام 1957 وأعيد انتخابه عن دائرة قضاء عاليه في انتخابات الأعوام 1960 - 1964 - 1968 و 1972، وانتخب نائباً لرئيس مجلس النواب 15 مرة ما بين الأعوام 1958 و1986.

مروان منير أبو فاضل (1958 - )
انتخب نائباً عن قضاء عاليه في العام 1992 وهو نائب رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الذي يرأسه الأمير طلال أرسلان.

آل الأشقر (موارنة)
أسد بولس الأشقر (1910 - 1986)
بدأ عمله السياسي من خلال انخراطه في الحزب السوري القومي الاجتماعي في العام 1936. انتخب نائباً عن دائرة المتن في العام 1957 وتولى رئاسة الحزب القومي.

غسان أسد الأشقر (1937 - )
انتسب كما والده إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي وانتخب نائباً عن قضاء المتن في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 - 2000 ولم يفز في الانتخابات اللاحقة.

آل لحود (موارنة)
إميل جرجس لحود (1899 - 1954)
انتخب نائباً عن دائرة بعبدا - المتن في انتخابات الأعوام 1943 - 1947 - 1951 - 1953، كما تولى وزارة المالية في الأعوام 1945 - 1946 و1952، ووزارة التربية الوطنية والشؤون الاجتماعية في العام 1951.

جميل جرجس لحود (1901 - 1983)
انتخب نائباً عن قضاء المتن في العامين 1960 و 1964 كما عين وزيراً للشؤون الاجتماعية في العام 1966. ورشحه كمال جنبلاط لرئاسة الجمهورية اللبنانية عام 1970. وهو والد الرئيس إميل لحود

فؤاد نسيب لحود (1912 - 1987)
انتخب نائباً عن قضاء المتن في انتخابات العام 1972 وهو ابن شقيق جميل وإميل لحود

سليم نسيب لحود (1910 - 1971)
انتخب نائباً عن المتن خلفاً لعمه إميل لحود في انتخابات العام 1954 وأعيد انتخابه في الأعوام 1957 - 1964 و 1968 وتولى مهام وزارية عديدة منها وزارة التربية الوطنية (1955) وزارة الخارجية والمغتربين (1955 و 1956) وزارة الأشغال العامة والنقل (1956 و 1957)

نسيب سليم لحود (1944 - 2012)
عين سفيراً للبنان في الولايات المتحدة الأميركية عام 1990 وعين نائباً عن قضاء المتن في العام 1991 وانتخب نائباً في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 و 2000، وعين وزير دولة في العام 2008
إميل جميل لحود (1936 - )
قائد الجيش اللبناني ( 1989 - 1998 ) ورئيس الجمهورية اللبنانية (1998 - 2007).

إميل إميل لحود (1975 - )
انتخب نائباً عن المتن في انتخابات العام 2000.

آل البون (موارنة)
فؤاد نعمة الله غانم البون (1920 - 1989)
انتخب نائباً عن قضاء كسروان في انتخابات العام 1960 وكان من مؤيدي الرئيس فؤاد شهاب.

منصور فؤاد غانم البون (1953 - )
انتخب نائباً عن كسروان في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 و 2000. ولم يحالفه الفوز في الانتخابات اللاحقة.

آل بويز (موارنة)
نهاد فارس بويز (1908 - 1990)
انتخب نائباً عن كسروان في انتخابات الأعوام 1957 - 1960 - 1964 و 1968.

فارس نهاد بويز (1955 - )
عين نائباً عن كسروان في العام 1991 وانتخب نائباً عن الدائرة ذاتها في الأعوام 1992 - 1996 و 2000 وتولى مهام وزارة الخارجية والمغتربين 5 مرات من العام 1990 حتى العام 1998 إبان ولاية الرئيس إلياس الهراوي (بويز زوج ابنته)، وشغل منصب وزير البيئة في العام 2003.

آل تويني (روم أرثوذكس)
جبران اندراوس تويني (1890 - 1947)
أسس في العام 1933 جريدة النهار، وعين نائباً عن بيروت في العام 1937، وعين وزيراً للتربية في العام 1930 وانتقل لاحقاً إلى السلك الخارجي وعين في العام 1946 سفيراً في الأرجنتين وتشيلي.

غسان جبران تويني (1926 - 2012)
انتخب نائباً عن الشوف وعاليه في انتخابات العام 1951 وانتخب عن دائرة بيروت في العام 1953 وعاد إلى النيابة في العام 2006 خلفاً لولده جبران .

عين سفيراً للبنان في الأمم المتحدة، وشغل عدة مناصب وزارية منها وزارة التربية الوطنية والفنون الجميلة في العام 1970 ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية والسياحة والصناعة والنفط في العام 1975.

جبران غسان تويني (1957 - 2005)
انتخب نائباً عن بيروت في العام 2005 واغتيل بعد ذلك بعدة أشهر.

نايلة جبران تويني (1982 - )
انتخبت في العام 2009 نائباً عن بيروت الأولى خلفاً لوالدها وجدها.

آل سعد (سنة)
معروف مصطفى سعد (1910 - 1975)
انتخب نائباً عن صيدا بعد تقاعده من الشرطة في انتخابات الأعوام 1957 - 1960 - 1964 و 1968 وانتخب رئيساً لبلدية صيدا في العام 1963، أسس في العام 1970 التنظيم الشعبي الناصري. شكل اغتياله في شباط 1975 شرارة الحرب اللبنانية.

مصطفى معروف سعد (1951 - 2002)
انتخب نائباً عن صيدا في العام 1992 وأعيد انتخابه في العامين 1996 و 2000.

أسامة معروف سعد (1954 - )
انتخب نائباً في العام 2002 خلفاً لشقيقه مصطفى وأعيد انتخابه في العام 2005. ولم يفز في انتخابات العام 2009.

آل خوري (موارنة)
بشارة خليل الخوري (1890 - 1964)
شغل والده خليل الخوري منصباً رفيعاً في متصرفية جبل لبنان، عين عضواً في مجلس الشيوخ في العام 1926 ثم أعيد تعيينه نائباً في الأعوام 1929 - 1934 و 1937 وانتخب نائباً في العام 1943. شغل عدة مناصب حكومية وعين رئيساً للحكومة 3 مرات في الأعوام 1927 - 1928 و 1929 وتوج عمله السياسي بانتخابه رئيساً للجمهورية في العام 1943 ليكون الرئيس الأول بعد الاستقلال واستمر حتى العام 1952.

سليم خليل الخوري (1894 - 1989)
عرف باسم السلطان سليم نظراً لدوره القوي وتدخله في كافة الأمور أبان حكم شقيقه الشيخ بشارة الخوري. انتخب نائباً في انتخابات العامين 1947 و 1951.

سامي خليل الخوري (1896 - 1975)
عين وزيراً للعدل في العامين 1932 و1934.

خليل بشارة الخوري (1923 - 2000)
انتخب نائباً عن قضاء عاليه في انتخابات الأعوام 1960 - 1964 و1968، عين وزيراً للعمل والشؤون الاجتماعية في العام 1969 وترأس الحزب الدستوري عام 1965.

ميشال بشارة الخوري (1926 - )
عين وزيراً للدفاع الوطني والسياحة والإرشاد والأنباء في العام 1965، ووزيراً للسياحة والتصميم العام في العام 1966، وتولى حاكمية مصرف لبنان مرتين في العام 1978 وفي العام 1991.

آل زوين (موارنة)
جورج زوين زوين (1872 - 1953)
انتخب عام 1907 عضواً في مجلس إدارة متصرفية جبل لبنان، وانتخب نائباً عن جبل لبنان في الأعوام 1925 - 1943 - 1947 و 1951.

موريس جورج زوين (1898 - 1985)
انتخب نائباً عن كسروان في انتخابات الأعوام 1953 - 1957 - 1964 و 1972، عين وزيراً للتربية في العام 1954 ووزيراً للشؤون الاجتماعية والهاتف عام 1959 ووزيراً للأنباء والسياحة عام 1964.

جيلبرت موريس زوين (1939 - )
انتخبت نائباً عن قضاء كسروان في انتخابات العامين 2005 و 2009.

آل غصن (روم أرثوذكس)
نقولا مخايل غصن (1883 - 1955)
انتخب عضواً في مجلس إدارة متصرفية جبل لبنان ممثلاً الكورة في العام 1913, وعينه الانتداب الفرنسي عضواً في اللجنة الإدارية في العام 1920 وأعيد انتخابه في الانتخابات النيابية في الأعوام 1925 - 1929 - 1934 و 1937 وعين نائباً لرئيس الحكومة ووزيراً للبريد والهاتف والتجارة والصناعة في العام 1945.

فؤاد نقولا غصن (1911 - 1984)
انتخب نائباً للمرة الأولى عن الكورة في انتخابات العام 1953 وأعيد انتخابه في انتخابات الأعوام 1960 - 1964 - 1968 و 1972 انتخب نائباً لرئيس مجلس النواب في العامين 1963 و 1972 وتولى عدداً من المناصب الوزارية منها نائباً لرئيس الحكومة ووزيراً للعدل في العام 1955 ونائباً لرئيس الحكومة ووزيراً للدفاع الوطني في العام 1973.

نقولا فؤاد غصن (1940 - )
انتخب نائباً عن قضاء الكورة في انتخابات الأعوام 1996 - 2005 و2009 وكانت المنافسة تدور بشكل أساسي بينه وبين ابن عمه فايز غصن. 

فايز ميشال غصن (1950 - )
انتخب نائباً عن الكورة في انتخابات الأعوام 1992 - 1996 و 2000 ولم يفز في انتخابات العامين 2005 و 2009، عين وزيراً للدفاع الوطني في العام 2011.

آل الصراف (روم أرثوذكس)
إبراهيم يعقوب الصراف (1890 - 1952)
عين في العام 1908 رئيساً لبلدية منيارة، كما عين في العام 1920 عضواً في اللجنة الإدارية للبنان الكبير.

يعقوب إبراهيم الصراف (1906 - 1988)
انتخب نائباً عن قضاء عكار في الانتخابات النيابية التي جرت في الأعوام 1943 - 1951 - 1960 - 1964 و 1968، عين وزيراً للصحة العامة في العام 1964.

رياض إبراهيم الصراف (1927 - 2002)
انتخب نائباً عن عكار في الانتخابات التي جرت في العامين 1992 و1996.

يعقوب رياض الصراف (1962 - )
عين محافظاً لمدينة بيروت في العام 1999، وعين وزيراً للبيئة في العام 2005.

آل فاضل (روم أرثوذكس)
موريس حبيب فاضل (1928 - 2009)
انتخب نائباً عن طرابلس في انتخابات العام 1972 وأعيد انتخابه في الانتخابات التي جرت في الأعوام 1996 - 2000 و 2005.

روبير موريس فاضل (1970 - )
انتخب نائباً عن طرابلس خلفاً لوالده في الانتخابات التي جرت في العام 2009.

آل فرعون (روم كاثوليك)
بيار ميشال فرعون (1925 - 1999)
انتخب نائباً عن مقعد الروم الكاثوليك في جزين في الانتخابات النيابية التي جرت في العام 1968، وعين وزيراً للبيئة في العام 1995.

ميشال بيار فرعون (1959 - )
انتخب نائباً عن الدائرة الأولى في بيروت في الانتخابات التي جرت في الأعوام 1996 - 2000 - 2005 و 2009، عين وزير دولة في العام 2000، ووزيراً لشؤون مجلس النواب في العامين 2005 و 2009 وعين في العام 2014 وزيراً للسياحة.

آل الخير (سنة)
كاظم صالح الخير (1942 - )
انتخب نائباً عن قضاء المنية - الضنية في العام 1972 وأعيد انتخابه في الانتخابات التي جرت في الأعوام 1992 - 1996 و 2000.

صالح كاظم الخير (1983 - )
انتخب نائباً عن المنية - الضنية في الانتخابات الفرعية التي جرت في العام 2010.

آل الدويهي (موارنة)
سمعان خليل الدويهي (1921 - 1988)
كان راهباً، انتخب نائباً عن زغرتا في الانتخابات النيابية التي جرت في الأعوام 1964 - 1968 و 1972.

إسطفان بطرس الدويهي (1953 - )
هو ابن شقيق النائب سمعان الدويهي، عين نائباً عن زغرتا في العام 1991، ثم انتخب نائباً في الانتخابات التي جرت في العامين 1992 و1996 وأعيد انتخابه في الانتخابات التي جرت في العام 2009 وعين وزيراً للشؤون الاجتماعية في العام 1995.

آل فتفت (سنة)
محمد خضر فتفت (1918 - 1987)
انتخب نائباً عن قضاء المنية - الضنية في الانتخابات النيابية التي جرت في العامين 1960 و 1968.

أحمد محمد فتفت (1952 - )
انتخب نائباً عن دائرة الشمال في انتخابات الأعوام 1996 - 2000 - 2005 و 2009 وعين وزيراً للشباب والرياضة في العام 2005 وتولى مهام وزارة الداخلية والبلديات بالوكالة في العام 2006.

آل دو فريج (لاتين - أقليات مسيحية)
موسى جان دي فريج (1910 - 1987)
انتخب نائباً عن بيروت في انتخابات العامين 1947 و 1951.

نبيل موسى دي فريج (1955 - )
انتخب نائباً عن بيروت في انتخابات الأعوام 2000 - 2005 و 2009 وعين في العام 2014 وزيراً لشؤون التنمية الإدارية.

آل داوود (دروز)
نسيب سليم داوود (1880 - 1952)
انتخب نائباً عن البقاع في انتخابات العامين 1937 و 1943.

سليم نسيب الداوود (1919 - 1987)
انتخب نائباً عن البقاع في انتخابات الأعوام 1951 - 1957 - 1968 و 1972.

فيصل سليم الداوود (1949 - )
عين نائباً في العام 1991 عن دائرة راشيا - البقاع الغربي وأعيد انتخابه في الأعوام 1992 - 1996 و 2000.

آل حرب (موارنة)
جان بطرس حرب (1903 - 1971)
تولى رئاسة بلدية البترون، وانتخب نائباً في الانتخابات النيابية التي جرت في الأعوام 1953 - 1957 - 1960 و 1964.

بطرس جوزف الخوري حرب (1944 - )
هو ابن شقيق النائب جان حرب، انتخب نائباً عن البترون في انتخابات العام 1972، وقاطع انتخابات العام 1992، وأعيد انتخابه في انتخابات الأعوام 1996 - 2000 - 2005 و 2009. شغل عدة مناصب وزارية منها وزارة التربية والأشغال العامة في العام 1979، ثم وزارة التربية في العام 1990. كما تولى وزارة العمل في العام 2009 وتولى في العام 2014 وزارة الاتصالات.

آل زعيتر (شيعة)
محمد دعاس زعيتر (1925 - 1990)
انتخب في العام 1956 نائباً في مجلس الشعب في سورية، وفي العام 1968 انتخب نائباً عن قضاءي بعلبك - الهرمل.

غازي محمد زعيتر (1949 - )
عين محافظاً للنبطية في العام 1990 واستمر حتى العام 1996، انتخب نائباً عن بعلبك - الهرمل في الأعوام 1996 - 2000 - 2005 و 2009، عين وزيراً للدفاع الوطني في العام 1998، ووزيراً للشؤون الاجتماعية في العام 2004 ووزيراً للأشغال العامة والنقل في العام 2014.

آل القادري (سنة)
ناظم عبد القادر القادري (1914 - 1989)
انتخب نائباً عن البقاع الغربي - راشيا في الانتخابات النيابية التي جرت في الأعوام 1951 - 1953 - 1957 - 1960 - 1964 - 1968 و 1972. عين وزيراً للشؤون الاجتماعية في العام 1989، واغتيل في أيلول 1989.

زياد ناظم القادري (1979 - )
انتخب نائباً عن البقاع الغربي - راشيا في انتخابات العام 2009.

آل سعادة (موارنة)
جورج حنا سعادة (1930 - 1998)
انخرط في صفوف حزب الكتائب في سن مبكرة، انتخب رئيساً للحزب في العام 1986، انتخب نائباً عن البترون في العام 1968، وفي العام 1972، تولى عدة حقائب وزارية منها وزارة التصميم العام في العام 1972، وزارة الأشغال العامة في العام 1974، وزارة البريد والاتصالات في الأعوام 1989 - 1990 و 1992.

سامر جورج سعادة (1975 - )
انتخب نائباً عن المقعد الماروني في طرابلس في انتخابات العام 2009، وهو عضو في حزب الكتائب وتولى عدة مهام حزبية.

آل الراسي (روم أرثوذكس)
عبد الله جميل الراسي (1929 - 1994)
انتخب نائباً عن عكار في انتخابات العام 1972 وأعيد انتخابه في العام 1992، تولى عدة حقائب وزارية منها وزارة الداخلية في العام 1984 ووزارة الصحة العامة في العام 1989، تزوج ابنة الرئيس سليمان فرنجية.

كريم عبدالله الراسي (1967 - )
انتخب نائباً عن عكار في العام 1994 اثر وفاة والده وأعيد انتخابه في العام 2000.

آل سلهب (موارنة)
إميل توفيق سلهب (1912 - 1983)
انتسب إلى حزب الكتلة الوطنية وانتخب رئيساً له، انتخب نائباً عن المتن في انتخابات العام 1968.

سليم إميل سلهب (1945 - )
انخرط كما والده في حزب الكتلة الوطنية ولكنه ترك الحزب وانخرط مع العماد ميشال عون. انتخب نائباً عن المتن في انتخابات العامين 2005 و 2009.

آل السعد (موارنة)
حبيب غندور السعد (1866 - 1942)
قبل العام 1913 تولى العديد من المهام الإدارية - السياسية، وفي ذلك العام عينه المتصرف اوهانس باشا رئيساً للمجلس الإداري للمتصرفية. وفي العام 1920 عين عضواً في اللجنة الإدارية وانتخب نائباً عدة مرات وعين في العام 1934 رئيساً للجمهورية اللبنانية.

نجيب غندور السعد (1870 - 1930)
انتخب نائباً في المجلس التمثيلي في العام 1925.

أمين فؤاد السعد (1896 - 1985)
وهو ابن فؤاد شقيق حبيب ونجيب السعد. دخل سلك القضاء، وانتخب نائباً في العام 1943 وعين وزيراً للأشغال العامة في العام 1941.

راجي فؤاد السعد (1859 - )
هو أيضا ابن فؤاد شقيق حبيب ونجيب السعد، خاض الانتخابات النيابية في العام 1947 ولم يفز.

فؤاد راجي السعد (1941 - )
عين نائباً عن الشوف في العام 1991، انتخب نائباً عن عاليه في انتخابات الاعوام 1992 - 2000 - 2005 و 2009. عين وزيراً للتنمية الادارية في العام 2000.

آل مخيبر (روم أرثوذكس)
البير سليم مخيبر (1912 - 2002)
انتخب نائباً عن المتن الشمالي في انتخابات الأعوام 1957 - 1960 - 1964 - 1970، وأعيد انتخابه في العام 2000. عين وزيراً عدة مرات منها وزير الصحة العامة (1958) ونائباً لرئيس الحكومة ووزيراً للإسكان والتعاونيات (1972)، كما شغل منصب نائب رئيس مجلس النواب عدة مرات .

غسان إميل مخيبر (1958 - )
انتخب خلفاً لعمه في الانتخابات الفرعية التي جرت في العام 2002 وذلك بموجب قرار من المجلس الدستوري بعد نزاع حول نتائج الانتخابات بين المرشحين ميرنا وعمها غبريال المر، وأعيد انتخابه في العامين 2005 و 2009.

آل حبيش (موارنة)
فوزي إسكندر حبيش (1937 - )
شغل عدة مواقع إدارية منها رئيس هيئة التفتيش المركزي 1991 - 1996، انتخب نائباً عن عكار في العام 1996، تولى في العام 1996 مهام وزارة الثقافة والتعليم العالي.

هادي فوزي حبيش (1974 - )
انتخب نائباً عن عكار في انتخابات العامين 2005 و 2009.

آل الجسر (سنة)
محمد حسين الجسر (1881 - 1934)
انتخب عضواً في "مجلس المبعوثان العثماني" (1912 - 1915)، انتخب رئيساً لمجلس الشيوخ في العام 1926، ثم رئيساً لمجلس النواب بعد إلغاء مجلس الشيوخ حيث كاد يصل إلى رئاسة الجمهورية، وهو كان شيخاً ورجل دين.

نديم حسين الجسر (1894 - 1980)
انتخب نائباً عن طرابلس في العام 1957، وهو كما شقيقه، ووالده حسين كان رجل دين.

عدنان محمد الجسر (1913 - 2000)
انتخب نائباً عن طرابلس في العام 1947، وانتخب في العام 1963 نقيباً لمحامي الشمال.
سمير عدنان الجسر (1944 - )
انتخب نائباً عن طرابلس في انتخابات العامين 2005 و 2009، كما عين وزيراً للعدل في العام 2000 وفي العام 2003 عين وزيراً للتربية والتعليم العالي.

آل كرم (موارنة)
يوسف سليم كرم (1910 - 1972)
انتخب نائباً في الانتخابات الفرعية التي جرت في الشمال في العام 1944 اثر شغور المقعد النيابي الذي كان يشغله وهيب جعجع، وأعيد انتخابه في الأعوام 1947 - 1951 و 1960.

سليم يوسف كرم (1946 - )
خاض غمار الانتخابات النيابية في العامين 2000 و 2005 ولم يفز. فاز في انتخابات العام 2009، عين وزير دولة في العام 2011.

آل الفرزلي (روم أرثوذكس)
أديب ملحم الفرزلي (1909 - 1993)
انتخب نائباً عن البقاع في انتخابات الأعوام 1943 - 1947 - 1953 - 1957 و 1964.

إيلي نجيب الفرزلي (1949 - )
عين نائباً في العام 1991 وانتخب نائباً في الانتخابات التي جرت في الأعوام 1992 - 1996 و 2000 وانتخب نائباً لرئيس مجلس النواب، عين وزيراً للإعلام في العام 2004.
وهو ابن شقيق النائب السابق أديب الفرزلي.

آل الخطيب (سنة)
أنور احمد الخطيب (1910 - 1970)
عمل قاضياً ثم انتقل إلى العمل السياسي من خلال انخراطه مع كمال جنبلاط في تأسيس الحزب التقدمي الاشتراكي، انتخب نائباً في العام 1951 عن دائرة الشوف وأعيد انتخابه في الأعوام 1957 - 1964 و1968، تولى عدة حقائب وزارية منها وزارة الموارد المائية والكهربائية في العامين 1968 و 1969.

زاهر أنور الخطيب (1940 - )
انتخب نائباً خلفاً لوالده في العام 1970 وأعيد انتخابه في الأعوام 1972 - 1992 و 1996 ولم يفز في الانتخابات اللاحقة، عين وزير دولة للإصلاح الإداري في العام 1990.

آل الخازن (موارنة)
رشيد صالح الخازن (1935 - 2000)
انخرط في حزب الوطنيين الأحرار، انتخب نائباً عن كسروان في العام 1992 ثم في العام 1996.

هيكل صالح الخازن (توفي في العام 1998)
رئيس بلدية جونيه.

فريد هيكل الخازن (1970 - )
انتخب نائباً عن كسروان في انتخابات العام 2000، عين وزيراً للسياحة في العام 2004.

فريد إلياس الخازن (1960 - )
انتخب نائباً عن كسروان في انتخابات العامين 2005 و 2009.

آل عون (موارنة)
عزيز الخوري عون (1895 - 1989)
انتخب نائباً عن قضاء الشوف في انتخابات الأعوام 1960 - 1964 - 1968 و 1972.

سمير عزيز عون (1931 - 2010)
انتخب نائباً عن الشوف في انتخابات العام 1992.

إيلي ميشال عون (1939 - )
انتخب نائباً عن الشوف في الانتخابات التي جرت في الأعوام 2000 - 2005 و 2009.


غابوا
اذا كانت العائلات التي سبق ذكرها قد استمرت في السياسة تتوارثها جيلاً بعد آخر، وإن كان بعضها قد تراجع دورها بشكل كبير مقارنة بالدور الذي كان لها أيام الاجداد او الاباء. فإن هناك عائلات قد غابت كلياً إما لغياب الوريث، أو لغياب الوريث الراغب بالعمل السياسي وإما لأن الظروف قد تبدلت جذرياً وحالت دون تمكن الوريث من القيام بأي دور سياسي. ومن أبرز العائلات التي غابت عن المشهد السياسي:
    آل الصلح في بيروت
    آل الداعوق في بيروت
    آل اليافي في بيروت
    آل العويني في بيروت
    آل بيضون في بيروت والجنوب
    آل ابو جودة في المتن
    آل ابو خاطر في زحلة
    آل ابي اللمع في المتن
    آل البستاني في الشوف
    آل بيهم في بيروت
    آل تابت في بيروت
    آل الفضل في النبطية
    آل شاهين في النبطية
    آل تلحوق في عاليه
    آل قزعون في زحلة
    آل تقلا في الشوف وبيروت 
    آل حيدر في البقاع
    آل عيسى الخوري في بشري
    آل سالم في جزين
    آل الهراوي في زحلة
    آل نعيم في بعبدا
    آل عازار في جزين
    آل العبدالله في الخيام
    آل عرب في صور
    آل علم الدين في طرابلس والشمال
    آل الفاضل في الشمال
    آل فخر في عكار
    آل كنعان في جزين 
    آل المغبغب في الشوف
    آل المقدم في طرابلس

مع وجود حركة أمل وحزب الله، غاب التوريث السياسي لدى الشيعة ولم يعد من وجود أو دور مؤثر للعائلات التقليدية الشيعية إلا ما سمح به الحزبيون.

أما لدى الدروز فقد استمرت الوراثة السياسية لدى عائلتي جنبلاط وأرسلان مع تقدم لدور جنبلاط.

ولدى السنة انتهى دور العديد من العائلات السنية مع بروز الرئيس رفيق الحريري وما بقي من العائلات لاسيما سلام وكرامي فقد اصبح دورها محدوداً جداً.

أما لدى الطوائف المسيحية لاسيما المارونية فقد غابت عائلات كبرى وبقيت عائلتي فرنجية والجميل مع بروز العماد ميشال عون وسمير جعجع.

يشكّل التوريث السياسي موضع جدل على الساحة اللبنانية، ففي حين يعارض البعض هذا التقليد ويراه منافيًا للأصول الديموقراطية التي تستدعي تداول السلطة وإفساح المجال أمام الجميع لتولّي الحكم والوصول إلى مراكز القرار، يرى البعض الآخر أن لا عيب في التوريث السياسي  ما دام الوريث يتمتّع بالكفاءة والنضج اللازمين لتولّي الإدارة ولتكن ممارساته ومواقفه الحكم الذي يقرّر إما استمرار الارث السياسي لأسلافه


أترك تعليق