مشاركة

انتخابات رئاسة الجمهورية اللبنانية 2022

الحلقة (2)

 

انتخاب الرئيس كميل شمعون 1952

تمكّن الرئيس بشارة الخوري، رئيس الاستقلال الأوّل، من تجديد ولايته الرئاسية لمدة 6 سنوات إضافية، وهذا ما حصل للمرة الأولى والأخيرة، إذ عجز الرؤساء الـ 12 الذين تولّوا السدّة الرئاسية من بعده، عن تحقيق هذا الحلم الذي راود غالبيتهم. لم يُمدّد إلّا للرئيسين إلياس الهراوي

وإميل لحود، ولمدّة 3 سنوات فقط، وذلك في ظلّ الوجود السوري ودوره الفاعل والمؤثر في المسار السياسي اللبناني. مع العلم أن بشارة الخوري أرغم على الاستقالة في منتصف ولايته المجدّدة، نتيجة تكتل القوى السياسية اللبنانية المعارضة له واندلاع "ثورة بيضاء " في وجهه.

الظروف السياسية للانتخاب

كان كميل شمعون مرشحاً للرئاسة، في ظلّ تأييد أكثرية النواب، لا سيما المسيحيين منهم، لترشيح حميد فرنجية. كانت بريطانيا تدعم شمعون منذ انتخابات العام 1943، وكان لتدخّل السفير البريطاني لدى لبنان تشبمان أندروز دور كبير في التأثير على خيارات النواب المسيحيين لا سيما من خلال ميشال شيحا. ومن جهّته، طلب الرئيس السوري أديب الشيشكلي من النواب المسلمين تأييد شمعون.

أمّا في السياسة المحليّة الداخليّة، فقد وقف تقي الدين الصلح مع حميد فرنجية، في حين جاء موقف كل من صائب سلام وعبدالله اليافي مع شمعون، وذلك لقطع طريق السرايا (مجلس الوزراء) أمام الصلح.

وقائع جلسة الانتخاب

بعد استقالة الرئيس بشارة الخوري، عقدت جلسة انتخاب الرئيس في 23 أيلول 1952. انتخب كميل شمعون رئيساً في الدورة الأولى بعد حصوله على 74 صوتاً من مجموع النواب الحاضرين الـ 76 نائباً (عدد النواب حينها كان 77 نائباً) ووجدت ورقة بيضاء وورقة باسم النائب عبدالله الحاج.

 



أترك تعليق