مشاركة

الانتحار في لبنان

139 حالة سنوياً

يشكل الانتحار أحد الحالات التي تعبر عن مشاكل وأزمات المجتمع والأفراد التي قد تدفع ببعضهم إلى الإقدام على الانتحار هرباً وتخلصاً من واقع صعب (اجتماعي-اقتصادي-عاطفي-نفسي) لا يستطيعون تحمله.  

والتراجع في عدد الحالات بالرغم من الأزمة مردّه ربما إلى  التضامن الاجتماعي والمساعدات التي يتلقاها الأفراد الذين يعانون من مشاكل نفسية- اقتصادية واجتماعية. وهذا ما يبرر ربما تراجع عدد حالات الانتحار من 178 حالة في العام 2019 إلى 150 حالة في العام 2020 وإلى 119 حالة حتى نهاية شهر تشرين الأول 2021. وفقاً لما هو مبين في الجدول التالي.

وهذا التراجع ليس في لبنان وحده بل على مستوى العالم وفقاً لبعض الدراسات. إذ أن انتشار كورونا أدى إلى تعزيز التضامن الاجتماعي والتواصل بين الناس بشكل أكبر وتمضية وقتٍ أكثر في المنازل واجتماع الأسرة ما خفف من حدة الضغوط.

ولكن بالرغم من تراجع حالات الانتحار فإن هناك ارتفاعاً في الرغبة بالانتحار (من خلال الاتصالات التي تتلقاها إحدى الجمعيات المعنية بالأمر – جمعية "Embrace") إذ ارتفعت من نحو 5 اتصالات يومياً قبل عامين إلى 25 اتصالاً حالياً.

جدول يبين عدد حالات الانتحار سنوياً (2012-2021)

المصدر: إعداد الشركة الدولية للمعلومات استناداً إلى قوى الأمن الداخلي.



أترك تعليق