مشاركة

المرأة في مجلس النواب اللبناني

 حضور ضعيف

منذ عقود طويلة بدأت المرأة اللبنانية تأخذ حقوقها ودورها في الحياة العامة والمهنية ولكن حضورها السياسي في مجلس النواب وفي المجالس البلدية والاختيارية ظل ضعيفاً لأسباب سياسية-اجتماعية، وارتفعت في السنوات الماضية المطالبة بتخصيص مقاعد محجوزة للمرأة في مجلس النواب (ما بين 20 مقعداً و 26 مقعداً) بالمقابل هناك من يرفض هذا الطرح ويعتبر انه مجحف بحق المرأة ولا يجب حصر حقها بعدد محدود من المقاعد. وطرح آخر يرفض المطالبة كلياً.

والمطالبون بحقوق المرأة يعتبرون أن حقها التمتع بحضور قوي في مجلس النواب يعوض الغياب الكبير الذي امتد لفترة ناهزت الـ 50 عاماً. فمنذ الاستقلال في العام (1943-1992)، لم تدخل سوى امرأة واحدة (ميرنا البستاني) إلى مجلس النواب ولفترة وجيزة خلفاً لوالدها. وبعد العام 1992 شهد مجلس النواب عدداً من النواب النساء لكن العدد ظل خجولاً إذ تراوح ما بين 3 و 6 نساء كحد أقصى.

وصل عدد النساء المرشحات خلال الأعوام (1960- 2018) إلى 154 امرأة من مجموع 4,516 مرشحاً أي بنسبة 3.4% وقد فازت 25 امرأة من مجموع 1,164 فائزاً أي بنسبة 2.1%. ويظهر الجدول رقم 1 أعداد النساء المرشحات والفائزات خلال الأعوام 1960- 2018.

جدول رقم 1: أعداد النساء المرشحات والفائزات خلال الأعوام 1960- 2018.

المصدر: إعداد الشركة الدولية للمعلومات استناداً إلى نتائج الإنتخابات النيابية في السنوات المذكورة.

النساء الفائزات

والنساء الفائزات الـ 25 هنّ في الحقيقة 13 امرأة بعضهنّ انتخبن أكثر من دورة كالسيدة بهية الحريري المستمرة من العام 1992، والسيدة نايلة معوض 1992- 2005، والسيدة ستريدا جعجع 2005-2018 وفقاً لما هو مبين في الجدول رقم 2 التالي.

جدول رقم 2: النساء الفائزات بالنيابة 1992- 2018.

إعداد الشركة الدولية للمعلومات استناداً الى نتائج الانتخابات النابية في السنوات المذكورة.



أترك تعليق