مشاركة

العمالة الأجنبية: تراجع كبير

 

أدت الأزمة الاقتصادية- المالية التي يمر بها لبنان منذ نهاية العام 2019 إلى تبدل الكثير من عادات وسلوك وحياة اللبنانيين ومنها الحد من الاعتماد على العمالة الأجنبية ولا سيما العاملة المنزلية، إذ تراجعت الأعداد بشكل كبير. ولكن بعد التراجع الكبير في العام 2020، استقرت الأعداد في الأشهر الـ 9 الأولى من العام 2021، أي من تخلي عن هذه العمالة نتيجة تراجع إمكانياته المالية لم يعمد إلى استقدام عمالة جديدة، بينما هناك فئة لا تزال تملك إمكانيات مالية تسمح لها الاحتفاظ بهذه العمالة.

اليد العاملة الأجنبية

وصل عدد اليد العاملة الأجنبية في العام 2019، إلى 247,088 عاملاً يحملون إجازة عمل (وهناك نحو 200 ألف من العمالة غير شرعية) منهم 43,825 عاملاً جديداً يأتي للمرة الأول إلى لبنان و203,263 عاملاً قديماً أي موجود في لبنان منذ أكثر من سنة.

وفي العام 2020 انخفض العدد إلى 157,105 عاملاً أي تراجع بمقدار 89,983 ونسبته 36.4%.

وخلال الأشهر الـ 9 الأولى من العام 2021 ارتفع عدد العمال الأجانب الجدد إلى 18,214 عاملاً مقابل 13,467 عاملاً جديداً خلال الفترة ذاتها في العام 2020 بعدما وصل في العام 2019 إلى 43,825. بينما في الأعوام الماضية كان عدد الإجازات الجديدة يتراوح ما بين 82 ألف – 86 ألف.

جدول يبين توزع إجازات العمل خلال الأعوام 2017-2021.

المصدر: إعداد الدولية للمعلومات استناداً الى وزارة العمل والامن العام.



أترك تعليق