مشاركة

التدخين يقتل!

واستهلاك الدخان والتبغ يرتفع

" التدخين يقتل". "التدخين يسبب امراض القلب والشرايين". "التدخين يضعف القدرة الجنسية". هذه وغيرها من العبارات التحذيرية التي تحملها منتجات التبغ (السجائر – السيكار – التنباك – الغليون). وبالرغم من كل هذه الحملات لمكافحة والحدّ من التدخين فإن الأرقام الصادرة عن إدارة حصر التبغ والتنباك تشير إلى ارتفاع كبير في استهلاك منتجات التبغ سواء منها المصنع محلياً والمستورد، وفقاً لما هو مبين في الجدول التالي.

ففي العام 2009 بلغ حجم منتجات التبغ التي تم استهلاكها نحو 11 ألف طن، بقيمة 461 مليون دولار، وارتفعت في العام 2013 إلى نحو 18 ألف طن، بقيمة 900 مليون دولار، وانحفضت بعد ذلك لتصل في العام 2019 إلى نحو 14 ألف طن، بقيمة 557 مليون دولار.

وتشكل قيمة التبغ المستورد نسبة 90% من إجمالي قيمة التبغ المستهلك.

كما يلاحظ ارتفاع في كميات السجائر الوطنية التي تم استهلاكها، إذ ارتفعت من 569 طن في العام 2009 إلى 3,992 طناً في العام 2016 وإلى 6,265 طناً في العام 2019، أي ارتفاع بنسبة 1,000%. وفي موازاة هذا الارتفاع في استهلاك السجائر الوطنية الأدنى سعراً، تراجع استهلاك السجائر المستوردة الأعلى سعراً وبلغ التراجع نسبة 49%.

وارتفاع الاستهلاك لم يقابله ارتفاعاً في القيمة التي تراجعت، لأن ارتفاع الاستهلاك كان في السجائر الوطنية الأدنى سعراً.

جدول يبين حجم وقيمة التبغ الذي تم استهلاكه خلال الأعوام 2009-2019

المصدر: إعداد الدولية للمعلومات استنادا إلى بيانات إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية.

 



أترك تعليق