مشاركة

موظفو القطاع المصرفي

2019: تراجع 1,022 وظيفة

على مدى السنوات والعقود الماضية كان القطاع المصرفي يوفر سنوياً مئات فرص العمل فيسهم في الحد من البطالة. وفي السنوات الأخيرة أخذت فرص العمل في القطاع المصرفي تتراجع تدريجياً لتصبح الفرص محدودة جداً وتتراجع أعداد العاملين، فمن يحال الى التقاعد او يترك العمل لا يتم في معظم الأحيان توظيف آخر مكانه وفقاً لما هو مبين في الجدول رقم 1. حيث نتبين:ش

  • خلال الأعوام 2000-2019 ارتفع عدد العاملين في القطاع المصرفي بمقدار 9,671 موظفاً أي بنسبة 63.6% وسجل العام 2017 الرقم الأعلى وبلغ 26,005.
  • في الأعوام 2000-2017 (ما خلا العام 2004) سجل زيادات متتالية في عدد الموظفين في القطاع المصرفي ما بين 92 موظفاُ و1,543 موظفاً وبلغ متوسط الزيادة السنوية خلال هذه الأعوام 600 موظفاً.
  • في العام 2018 تراجع العدد 97 موظفاً وارتفع التراجع في العام 2019 الى 1,022 موظفاً، ويبدو ان هذا الاتجاه سيستمر في الأعوام القادمة بفعل التعثر المصرفي والحديث عن دمج المصارف واغلاق عدد من الفروع.

جدول رقم 1:  تطور عدد العاملين في القطاع المصرفي 2000-2019.

المصدر: التقرير السنوي الصادر عن جمعية مصارف لبنان في السنوات المذكورة.

كلفة اليد العاملة المصرفية

وصلت كلفة اليد العاملة المصرفية في العام 2000 الى 620 مليار ليرة وارتفعت في العام 2019 الى 2,040 مليار ليرة وفقاً لما هو مبين في الجدول رقم 2.

ويكون متوسط كلفة العامل قد ارتفعت من 40.7 مليون ليرة سنوياً الى 82 مليون ليرة سنوياً أي بنسبة 100%.

جدول رقم 2: كلفة اليد العاملة المصرفية 2000-2019.

المصدر: التقرير السنوي الصادر عن جمعية مصارف لبنان في السنوات المذكورة.



أترك تعليق