مشاركة

الانتخابات الفرعية في قضاء صور

أكثرية شيعية ومعركة محسومة

مع استقالة النائب عن قضاء صور نواف الموسوي (أصبحت رسمية يوم 19 تموز مع تقديمها خطياً الى رئيس مجلس النواب وتلاوتها أمام أول جلسة علنية عقدها المجلس) يجب على الحكومة إجراء انتخابات فرعية خلال شهرين من تاريخ الشغور في دائرة قضاء صور ووفقاً للنظام الأكثري تبعاً لنص قانون  انتخاب أعضاء مجلس النواب الرقم 44/2017.

في الواقع الانتخابي في قضاء صور:

  • يوجد 4 مقاعد نيابية شيعة.
  • وصل عدد الناخبين في انتخابات العام 2018 الى 190703 ناخباً يتوزعون.  163،563 شيعة، أي بنسبة 85.8% ويشكلون الأكثرية الساحقة ويأتي السنة بعدهم 15126 ناخباً اي بنسبة  7.9% و7076 روم كاثوليك إي بنسبة 3.7% و4,938 موازنة وأقليات مسيحية اي بنسبة 2.5%.
  • وصل عدد المقترعين في انتخابات العام 2018 الى 91,390 اي بنسبة 47.9% من الناخبين. 
  • لم تكن هناك منافسة جدية بل كانت شبه تزكية. ففي مواجهة تحالف امل وحزب الله كان الحزب الشيوعي وعدد من المستقلين. ونالت لائحة امل وحزب الله 82731 صوتاً تفضيلياً وفازت بالمقاعد الأربعة بينما نالت اللائحة المنافسة 3976 صوتاً وخسرت أي حصلت لائحة امل وحزب الله على نسبة 95.3% الأصوات.
  • تقدم مرشحوا حزب الله على مرشحي حركة امل فنال نواف الموسوي 24,379 صوتاً حسين جشي 23,864 صوتاً بينما نالت عناية عز الدين 18815 صوتاً وعلي خريس  15672 صوتاً، أي نال حزب الله الحزب نسبة 55.6% من الأصوات التفضيلية ونالت حركة امل نسبة 39.7% من الأصوات.

استناداً الى هذه الوقائع والأرقام فمن المستبعد أن تشهد الانتخابات الفرعية القادمة معركة انتخابية جدية بل ستكون اقرب الى التزكية أن لم تكن تزكية فعلية. والنتيجة في 15 أيلول موعد الإنتخابات.



أترك تعليق