مشاركة

رسائل نصية بيئية بـ 82 مليون ليرة

في عهد أحد وزراء البيئة الأسبقين ولمناسبة يوم البيئة العالمي المصادف في 5 حزيران، طلبت وزارة البيئة من إحدى الشركات الخاصة، شركة موبايل أنتريم كومباني (2) ش.م.ل.، إرسال رسائل قصيرة بيئية عبر الهاتف الخلوي لمدة 10 أيام متتالية إلى عدد كبير من المشتركين في الشبكتين الخليويتين وذلك كما ادعت الوزارة "بهدف تعزيز روح المشاركة في المسؤولية البيئية لدى المواطنين". ربما لم تحصل هذه المشاركة المفترضة ولكن الذي حصل إن مبادرة الوزارة كلفت الدولة وتالياً المواطنين، 82 مليون ليرة لشركة الاتصالات التي قامت بالمهمة.

في ظل عجز الموازنة وعدم توفر الأموال ذات الأهمية والضرورة لم يكن لدى الوزارة وسيلة أخرى لتعزيز "روح المشاركة" سوى هذه الوسيلة المكلفة مالياً.



أترك تعليق