مشاركة

سفراء لبنان في الخارج: استمرار المحاصصة الطائفية وبروز المرأة

بعد مرور نحو 5 سنوات على أخر تشكيلات دبلوماسية أقر مجلس الوزراء في شهر تموز 2017 التشكيلات الدبلوماسية وفقاً للأسس والمعايير الطائفية-السياسية التي اعتمدت في التشكيلات السابقة. وهكذا بقيت السفارات الأساسية الكبرى موزعة على زعماء الطوائف الكبرى وفقاً للاحتكار ذاته، وامتدت هذه المحاصصة لتشمل السفارات في الدول الأقل أهمية مع مداورة محدودة.

اللافت في هذه التشكيلات هو بروز العنصر النسائي ( 17سفيرة من أصل السفراء السبعة والستين)، أما عدد السفراء من خارج الملاك فيبلغ 10 كما هو مبين في الرسم أدناه. 

 



أترك تعليق