مشاركة

قرروا الاجتماع فيما تبقّى من غابة الأرز للحوار والتقرير حول ما تبقّى من وطن. ابتدأ الحوار بمداخلة من ممثلي حزبي الكتائب والقوات اللبنانية بالاعتراف أنهما إكتشفا أن اعتق أرزة موجودة  اليوم بين "أرز الرب"، عمرها لا يتعدى الألف عام وفقاً لفحوصات مخبرية موثقة. وأن أعتق شجرة في لبنان قد تكون شجرة اللزاب المهددة بالانقراض، خاصة بعد شق طريق الضنية-الهرمل وبدء تشييد سد بريصا. إعترض ممثلو حزب الله وطالبوا بالتأكد من صحة الفحوصات المخبرية حول عمر شجرة الأرز. فقرر المجتمعون عدم مناقشة هذا الموضوع والتوافق على مناقشة فقط ما يمكن فعلاً تنفيذه وما يمس حياة الناس اليومية. فلا كلام عن محكمة ولا عن سلاح. ولا كلام عن شرعية دولية ولا عن حلف مع السعودية أو مع إيران ولا حتى عن عمر اللزاب والأرز، تجنباً لأي إثارة.

وهكذا تركز الحوار على ما يلي:

- الكهرباء

 توافقوا على ضرورة إعطاء سلفة خزينة لمؤسسة كهرباء لبنان بقيمة ملياري دولار فوراً للمباشرة بتشييد محطات جديدة على الغاز في دير عمار والزهراني وغيرها ومد شبكات لنقل الكهرباء، وكذلك بإقفال محطة الذوق الملوثة والمسيئة للبنان وكسروان والبطركية المارونية ولجمال الشاطئ وطبعاً لصحة الناس.

- تغطية صحية شاملة

توافقوا على أن وفاة المرضى الفقراء على أبواب المستشفيات وعدم تمكن معظم الناس من الحصول على عناية صحية بالمطلق أو على عناية صحية جيدة هو أمر مهين. وبالتالي وجب تأمين نحو 500 مليون دولار. وبما أن الربح العقاري قد تضاعف عشرات المرات في السنوات الأخيرة فلا بأس من تحميل الرابحين بعد إحتساب نسبة التضخم، نحو 20% على ربحهم مما سيوفر المبلغ المطلوب ويؤمن تغطية لنحو مليوني لبناني لا تشملهم أية تغطية صحية.

- الجامعة اللبنانية والتعليم الرسمي

توافقوا على أن المبالغ المدفوعة للتعليم الرسمي تقتضي الحصول على مستوى جيد من التعليم وهو لا يتناسب مع ما هو حاصل. وتبين للمجتمعين أن نسب الطلاب في التعليم الرسمي ما قبل الجامعي على انخفاض من 301 ألف طالب إلى 285 ألف طالب بين الأعوام 2008-2010. وأن الجامعات الخاصة والتي رُخص لها مؤخراً ليست أفضل من الجامعة اللبنانية إلا وربما بالرطن باللغات الأجنبية. وأن الدعم للتعليم الخاص، سواء عبر المؤسسات الدينية أو بدعم أقساط أولاد موظفي القطاع العام،لا سيما المعلمين منهم، من شأنه إضعاف التعليم الرسمي. ولذلك وجب إيقاف الدعم وإعطاء الأولوية للجامعة اللبنانية والتعليم الرسمي.

- العمالة الرخيصة والهجرة

توافقوا على  أن التحويلات المالية من الخارج مع ظاهرة تهجير الشباب اللبناني واستيراد العمالة الرخيصة هو أمر يستحق أقصى درجات الاهتمام. وبالتالي سيتم اتخاذ إجراءات من شانها رفع كلفة استخدام العمال الأجانب بحيث لا تكون شكلاً من أشكال العبودية وفسح المجال لعمالة محلية وكذلك تنظيم عملية التحويلات المالية من الخارج بحيث لا تحدث خللاً في الاقتصاد!

- حوادث السير والنقل العام

توافقوا على أن قتل نحو لبنانيين إثنين بسبب حوادث السير يومياً هو أمر غير مقبول وبالتالي توجب تشديد مخالفات السرعة وتحسين الطرقات واعتماد النقل العام بواسطة الباصات وسكة الحديد والبحر كما هو موجود في جميع دول العالم.

- البيئة والعمارة

توافقوا على اعتبار شأني البيئة والعمارة متلازمين ويجب التعامل مع لبنان شاطئاً وبحراً وجبلاً كأنه حديقة واسعة جميلة فلا معامل تلوث ولا كسارات ولا نفايات في الوديان.

الخاتمة

اقسم الزعماء، وهم أمراؤنا وملوكنا وطرابيش على رؤوسنا، على أن يطبقوا ما إتفقوا عليه فوراً وقرروا الإيعاز لمجلس الوزراء بإصدار المراسيم بخصوص ذلك. وحاول احدهم طرح مسألة قانون الانتخاب واستقلالية القضاء فقيل له لننفذ هذه الأمور ثم نناقش هذين الشأنين في الاجتماع المقبل. وطرح آخر مسألة المحكمة والسلاح فجاء الجواب سنناقش هذين الشأنين المهمين بعد تنفيذ ما إتفقنا عليه.

وطرح آخر مسألة أيهما أعتق الأرز أو اللزاب فأصر حزب الله أن الأرزة هي الشعار السرمدي للبنان ولا نقاش في ذلك ووافقه الجميع وخرجوا باسمين. وهنا حان وقت الإفطار فأصر سمير جعجع على دعوة المجتمعين إلى منزله المتواضع في بشري متذكراً الإتفاق الرباعي ساعياً لإتفاق خماسي. فوافق الجميع، رغم أن معظمهم غير صائم. وقرروا على أن يكون الإفطار دون إعلام. وتوافقوا أيضاً على أن ظاهرة مآدب الإفطار هي من الشوائب المتوجب معالجتها، مرددين الحديث الشريف: " رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش ". فلا التظاهر بالصيام هو من الإيمان ولا الصيام عن الشراب والطعام كافٍ.

وفجأة سُمع دوي صوت مخيف وإذ بهمومبا، حارس غابة الأرز، يصرخ بجلجامش مهدداً وبالآلهة تردد لجلجامش ((مات البطل.. سقط ولن ينهض ثانية كسمكة في شبكة، كغزال في مصيدة... مات البطل))، بل مات الوطن.

 الحلم قصير والكابوس مستمر.

جواد نديم عدره



أترك تعليق