مشاركة

شكلت حركة أمل وحزب الله لوائح انتخابية في معظم قرى وبلدات الجنوب والبقاع حيث يتمتعان بالقوة والنفوذ. وكان الفوز الساحق من نصيب معظمها ، ولكن هذا التحالف واجه أيضا معارك انتخابية في بعض البلدات الجنوبية والبقاعية حاز خلاله المنافسون على نسبة عالية من الأصوات وتمكنوا في بعض الحالات من خرق لوائح أمل وحزب الله. وهذا ما حصل في صريفا.

انتخابات العام 2010

في انتخابات العام 2010 تشكلت في صريفا لائحتان:
- «لائحة الوفاء والتنمية» بين حركة أمل (9 أعضاء) وحزب الله (6 أعضاء).
- «لائحة تحالف الحزب الشيوعي والحزب القومي السوري الاجتماعي».

وقد فازت اللائحة الأولى بـ 13 عضوا مقابل عضوين للائحة الثانية فازا على عضوين من حركة امل.
وقد حازت اللائحة الأولى على ما متوسطه 1,051 صوتا أي بنسبة 45.8% من المقترعين. بينما حصلت اللائحة الثانية على ما متوسطه 701 صوتا أي بنسبة 30.6%.

انتخابات العام 2016

تكرر المشهد الانتخابي الذي عرفته البلدة في انتخابات 2010, فتنافست لائحتان:
- «لائحة التنمية والوفاء» المدعومة من حركة أمل وحزب الله.
- «لائحة غير مكتملة (تضم 12 عضوا) والمدعومة من الحزب الشيوعي اللبناني والحزب السوري القومي الاجتماعي».

وقد فازت اللائحة الأولى بـ 9 مقابل 6 للائحة الثانية.

وقد حصلت اللائحة الأولى على ما متوسطه 1,186 صوتا أي بنسبة 39.7% من المقترعين مقابل 875 صوتا للائحة الثانية أي بنسبة 23.4% من المقترعين. وتعكس هذه النتائج مقارنة مع نتائج العام 2010 تراجعا لحركة أمل وحزب الله. 



أترك تعليق