مشاركة

يطلق عل بلدة كفررمان تسمية «كفرموسكو» وذلك للدلالة على العدد الكبير للشيوعيين  والمناصرين لهم في البلدة حيث كانت الزعامة في السابق لآل الزين. وقد تراجعت هذه الزعامة مع بروز حركة أمل وحزب الله وبقي للحزب الشيوعي حضور قوي وفاعل في البلدة. وهذا ما مكنه من خوض مواجهة قوية مع اللائحة المدعومة من حركة أمل وحزب الله في الانتخابات البلدية الأخيرة.

انتخابات العام 2010 

في العام 2010 تنافست في الانتخابات البلدية لائحتان:
- «لائحة الوفاء والتنمية» والمدعومة من حركة أمل (7 أعضاء), حزب الله (5  أعضاء), النائب عبد اللطيف الزين (عضوان) والناصريين (عضو واحد).
- «لائحة كفررمان للجميع» المدعومة من الحزب الشيوعي.

فازت اللائحة الأولى بكامل أعضائها ونالت ما متوسطه 1,800 صوتا أي نسبة 59% من المقترعين. بينما حصلت اللائحة المنافسة على ما متوسطه 1,075 صوتا ونسبة 35% من المقترعين.

انتخابات العام 2016

في انتخابات العام 2016 تكررت المنافسة التي حصلت في العام 2010 ولكن هذه المنافسة كانت أكبر وأكثر حدة ما رفع من نسبة الاقتراع وأدت إلى خرق اللائحة المدعومة من حزب الله وحركة أمل والنائب عبد اللطيف الزين: 

- «لائحة التنمية والوفاء» المدعومة من حركة أمل وحزب الله وقد حصلت على ما متوسطه 1,584 صوتا أي بنسبة 45.5% من المقترعين.

- «لائحة كفررمان الغد» والمدعومة من الحزب الشيوعي واليسار الديمقراطي وحزب  البعث وقد حصلت على ما متوسطه 1,338 صوتا أي بنسبة 39.7% من المقترعين. وهذا ما يعكس تقدما للحزب الشيوعي مقارنة مع نتائج العام 2010 ما مكنه من خرق لائحة التحالف الشيعي بـ ثلاثة مقاعد على الرغم من تمتعه بقوة ناخبة كبيرة. ويبين الجدول رقم 1 أسماء المرشحين في اللائحتين وعدد الأصوات التي حصلوا عليها.



أترك تعليق