مشاركة


دير القمر واحدة من البلدات المارونية الكبرى في جبل لبنان وهي تتمتع برمزية خاصة كونها مسقط رأس أبرز رؤساء الجمهورية اللبنانية والزعامة المارونية كميل شمعون. وكانت في التاريخ القديم مركزا سياسيا في حكم جبل لبنان. من هنا اكتسبت معركة البلدية أهميتها في قياس المزاج العام الماروني في الشوف. وقد جاءت النتائج مخيبة للنائب دوري شمعون إذ لم يفز سوى بمرشح واحد، بينما سيطر تحالف التيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي على أكثرية المقاعد. 

انتخابات العام 2010 

تواجهت في انتخابات العام 2010 لائحتان:
- «لائحة الوفاق الديري» المدعومة من حزب الوطنيين الأحرار والقوات اللبنانية وفعاليات في دير القمر، من أبرزها العميد ادونيس نعمة.
- «لائحة دير القمر» برئاسة رئيس البلدية فادي حنين والمدعومة من التيار الوطني الحر والوزير السابق ناجي البستاني وفعاليات من البلدة. 

وقد فازت اللائحة الأولى بـ 13 مقعدا وحصلت على ما متوسطه 1,329 صوتا ونسبة 45.5% من المقترعين، وفازت اللائحة الثانية بـ 5 مقاعد وحصلت على ما متوسطه  1,232 صوتا ونسبة 42.2% من المقترعين.
وانتخب المجلس انطوان البستاني رئيسا وبيار جميل عدوان (شقيق النائب جورج عدوان) نائبا للرئيس.
لكن الخلافات سرعان ما عصفت بالمجلس البلدي وأدت الى استقالة اكثر من نصف اعضاء المجلس (استقالة 11 عضوا من المحسوبين على القوات اللبنانية وحزب الاحرار بعد خلافات مع الاعضاء المحسوبين على ناجي البستاني)، وبالتالي تم حل المجلس البلدي في ايار العام 2014

انتخابات العام 2016

في الانتخابات البلدية في العام 2016 تبدلت التحالفات فكانت القوات البنانية الى جانب التيار الوطني الحر بينما تحالف الوزير السابق ناجي البستاني مع دوري شمعون والرئيس السابق للبلدية فادي حنين. وتشكلت لائحتان: 
- «لائحة دير القمر بلدتي» برئاسة السفير السابق ملحم مستو والمدعومة من التيار الوطني الحر القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي وعائلات في البلدة.
- «لائحة القرار لدير القمر» برئاسة فادي حنين والمدعومة من التائب دوري شمعون وناجي البستاني وحزب الكتائب وتريسي شمعون (المقربة من التيار الوطني الحر).

وقد فازت اللائحة الأولى بـ 12 مقعدا وحصلت على 1,556 صوتا ونسبة 47.2% من المقترعين، بينما فازت اللائحة الثانية ب6 مقاعد وحصلت على 1,436 صوتا ونسبة 43.6% من المقترعين. اللافت ان ابرز الخاسرين كان شقيق النائب جورج عدوان (بيار عدوان). كما اقتصرت حصة النائب دوري شمعون على مقعد واحد فقط. وفاز ضمن لائحة دير القمر بلدتي مرشحان اشتراكيان، 3 للقوات اللبنانية، 2 للتيار الوطني الحر، وخمسة مستقلين من العائلات. وكان الفارق بين آخر الفائزين وأول الخاسرين 404 أصوت.



أترك تعليق