مشاركة

شهدت الانتخابات البلدية في مدينة صيدا منافسة انتخابية، قوية  تمثلت بالمنافسة بين 3 لوائح، اثنتان منهما خاضتا الانتخابات البلدية في العام 2010 وهما لائحة إنماء صيدا المدعومة من تحالف تيار المستقبل- الجماعة الإسلامية- الدكتور عبد الرحمن البزري الرئيس السابق للبلدية ولائحة صوت الناس المدعومة من التنظيم الشعبي الناصري والقوى المتحالفة معه. اما اللائحة الثالثة فلائحة الإسلاميين برئاسة علي الشيخ عمار احد قيادي الجماعة الإسلامية السابقين فقد دخلت للمرة الأولى في المشهد الانتخابي وقيل ان عدداً من مناصري الاسير هم من بين مرشحيها.

لم تبدل الانتخابات الواقع البلدي لكن المفاجأة كانت في تدني نسبة الاقتراع من 54.6% في الانتخابات البلدية في العام 2010 إلى 44.5% ما أدى إلى تراجع في الأصوات التي حصلت عليها لائحة إنماء صيدا بشكل أساسي.

وهذا التراجع في الأصوات التي حصلت عليها لائحة إنماء صيدا مرده إلى عدم استقدام أبناء صيدا المقيمين خارجها وفق ما عبرت عنه النائب السيدة بهية الحريري.
وما يلفت في هذه النتائج انه في حي رجال الأربعين ذات الأكثرية الشيعية حصلت لائحة إنماء صيدا على ما متوسطه 990 صوتاً بينما حصلت لائحة صوت الناس على ما متوسطه 1,730 صوتاً. 

 



أترك تعليق