مشاركة
 صدر هذا الكتاب بطبعته الأولى عام 2009 بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية التي تكفلت بكامل تكاليف الطبع في إطار دعمها للنشاطات الثقافية التي تمّ تنظيمها بمناسبة إعلان منظمة اليونسكو بيروت عاصمة عالمية للكتاب. يضم الكتاب حوالي 400 صورة للأسواق التجارية وساحاتها، التقطتها عدسة معدنجيان وذلك خلال أربع مراحل تمتد بين سنتي 1965 و 1998: مرحلة الإزدهار والعمران (1965- 1974)، مرحلة الخراب في بداية الحرب (1976)، مرحلة الاستقرار (1993) ومرحلة الكشف والتنقيب عن الآثار (1994-1998).

بعد التماسه ميلاً إلى بناء منشآت جديدة وناطحات سحاب وأسواق تجارية على أنقاض المباني اللبنانية التراثية،  ازدادت خشية معدجيان من أن تتحوّل بيروت برمتها ذات يوم إلى أسواق جديدة وأن يتمّ طمس معالمها التراثية  التي تشكّل المعبر الوحيد إلى العراقة الهندسية للمدينة.  في خطوة استباقية لتلطيف العواقب الوخيمة التي قد يجلبها هكذا تحول جذري على مفهومنا وتصورّنا لبيروت، رأى معدنجيان أنّ أقلّ ما يجدر فعله هو تصوير وجه المدينة المتفرّد وحفظ ملامحها الأصلية قبل إخضاعها لعمليات التجميل والتبديل، فما كان به إلا أن بادر إلى أخذ صور تختزن وتوثّق ماضي بيروت وحقيقتها بدءًا من العام 1965 وحتى اندلاع الحرب الأهلية.  
 
سنة 1976، إندلعت الحرب الأهلية، فانتظر معدجيان حتى إعلان الهدنة بعد معارك «حرب الفنادق»، وسارع إلى حمل كاميرته والتجوّل بين المباني والمقاهي والدروب والأحياء  التي كان قد صوّرها سابقاً، مذهولا بالخراب والدمار الذي ألحق بها. ذُهل معدجيان بأهوال الحرب وبالدمار الذي ولّدته وأراد أن يجمع ما التقطه من صور في تلك الحقبة في كتابٍ يعرضه على الناسكي يتعظ من يراه. 

جولته التصويرية كانت حافلة، من منطقة الفنادق، إلى منطقة الزيتونة وصولا إلى باب إدريس وسوق الطويلة وسوق الوقية وبلدية بيروت وشارع البطريرك الحويّك وبركة العنتبلي... من شارع ويغان، صعوداً حتى ساحة البرج، مقتحما وكاميرته الأسواق القديمة أمثال أبو النصر، سوق الخضرة، النورية، سرسق، اللحم، الصاغة والجوهرجيي... كان كلّ شيء مخرّباً، الردميات والزجاج كان في كلّ مكان، ولكن معالم المكان كانت لا تزال واضحة...

أحب معدنجيان بيروت فجعلها عنوان ذاكرته... حمل رفيقة دربه «الكاميرا» وجال في أرجاء بيروت أيام مجدها، إشتاق لها أيام معاناتها وعاينها وهي ترتدي ثوبها الفينيقي الجميل من جديد... صفحات بليغة من تاريخ بيروت تكلمت بالصور...  


أترك تعليق