مشاركة

المدارس الرسمية 

أستاذ واحد
لكل 3 تلاميذ

 

مع إقرار سلسلة الرتب والرواتب للعاملين في القطاع العام نال الأساتذة زيادة كبيرة نتيجة زيادة رواتبهم من جهة ونيلهم 6 درجات ترقية استثنائية من جهة أخرى ما ساهم في رفع كلفة رواتبهم وأجورهم بشكل كبير. بالمقابل لم يسجل ارتفاع في عدد الطلاب في المدارس الرسمية ما سبب ارتفاعاً في كلفة التعليم الرسمي بحيث تكاد توازي الكلفة في التعليم الخاص وتصل إلى نحو 6 ملايين ليرة للطالب، أما المستوى التعليمي فهو متدن في معظمها ولا يقارن بالمستوى في المدارس الخاصة.

ومن أبرز أسباب ارتفاع هذه الكلفة الفائض في عدد المعلمين (مع ارتفاع أجورهم طبعاً) مقارنة بعدد التلاميذ. فقد تبين لنا وجود 88 مدرسة في كل منها أستاذ واحد لكل 3 تلاميذ أو أقل. وكذلك وجود 110 مدارس في كل منها أستاذ واحد لما بين 3 و4 تلاميذ.



1 تعليقات

  1. حسن ابوزيد

    يعطيكم العافية على جهودكم. كلنا يعلم اهمية التعليم الرسمي على كافة الصعد. وما يقدمه لشريحة كبيرة من اللبنانيين. فحسب معلوماتي في مجال اجراء الدراسات وتصميم الاستبيانات واجراء الاحصائيات كوني انهيت ماجستير في الادارة التربوية والقيادة التعليمية. واستاذ ثانوي في التعليم الرسمي. انه اذا صحت الأرقام التي وردت في دراستكم المشكورين على اتمامها. الا ان الثغرات في بعض المدارس وهي ليست بقليلة لا أعتقد انه بإمكاننا تعمييمها على باقي المدارس او كل المناطق اللبنانية. واذا ما تم اصلاح مثل تلك الحالات في المدارس القليلة العدد بالتلاميذ وارتفاع عدد الاساتذة فيها ولاسباب نحتاج الى دراستها() تصبح نتائج البحث مغاييرة تماما. ولم يعد في التعليم الرسمي هدر كما تعتقدون. ففي منطقتي ومحيطها توجد خمسة ثانويات رسمية تستوعب الثانوية التي ادرس فيها حوالي ٦٥٠ تلميذ وفيها ٦٥ استاذ ملاك وتعاقد. ثانيا بالنسبة للاجور ذكرتم انها مرتفعا. هي مرتفعا مقارنة بمن وبالنسبة الى ماذا؟ فالاستاذ الثانوي يعتبر الاقل اجرا بين الوظائف في القطاع العام ولا يتساوي اجره مع كثير من الموظفين في القطاع الخاص. ومن المؤكد انه نحتاج الى اصلاح كبير في قطاع التعليم الرسمي ولكن لا يمكننا تحميله مسؤولية فشل خطط الدولة. وشكرا

أترك تعليق