مشاركة
صدر الكتاب بطبعته الثانية عن دار العلم للملايين عام 2005 وهو موجّه للأولاد من سن السادسة حتى الثانية عشر. ولأنها أرادت أبطالاً من الواقع وقصصًا نابعة من يوميات الأطفال وعالمهم، اختارت الكاتبة ولديها منير ونور لتدور حولهما أحداث قصتها.
يوم آخر يبدأ كل صباح حين يستيقظ منير ونور بحيوية وفرح. يغسلان وجهيهما وينظفان أسنانهما قبل أن يلقيا التحية على والديهما المنهمكين في تحضير طعام الإفطار ولا ينسيان أن يرتبا سريرهما قبل أن تصل حافلة المدرسة حيث يمضيان يوميهما الذي يبدأ بإلقاء النشيد الوطني وإلقاء تحية الصباح على المعلمة. 
تسرد القصة نهاراً طويلاً من يوميات منير ونور يبدأ في الصباح الباكر وينتهي في المساء قبل أن يخلدا إلى فراشهما من بعد إكمال فروضهما المنزلية.
قصة مثيرة للإهتمام خصوصًا أن الكاتبة انتقت قواعد لغوية وجملاً ومصطلحات تراعي سنّ قرّائها وتزيد منسوب وعيهم، بالإضافة إلى تقديمها إرشادات ونصائح من أخصائيين في التعليم حول كيفية قراءة الأهل مع أولادهم لتعزيز ثقافة القراءة في المنزل.  


أترك تعليق