مشاركة
قررت والدة آدم مساعدته في التعبير عن أفكاره وعرضت عليه «فكرة جميلة» تقضي بشراء الألعاب وزيارة المركز الطبي لسرطان الأطفال حيث ستصل المشاعر الصادقة إلى الأطفال المرضى بطريقة صحيحة وهنا تبدأ القصة بإلقاء الضوء على الأطفال الذين يعانون أمراضًا مزمنة لا سيّما مرضى السرطان، وكيف يمكن مشاركتهم أحزانهم والتخفيف عنهم، لتحفّز الطفل على التفكير فيهم والعمل على مساعدتهم التي تكفي أن تكون زيارة لتمنحهم الأمل والتفاؤل.

جعلت تلك الزيارة آدم يكوّن أفكاراً ممزوجة بالمشاعر ما لبث أن شارك رفاقه فيها في ساعة التعبير الشفهي حين حدّثهم عن مركز سرطان الأطفال وعن الأهل الذين ينتظرون الغد لعلّه يحمل الشفاء لأطفالهم ويخافونه في الوقت عينه في حال فشل العلاج وعن علي الصغير المصاب بسرطان الدم وميرا الجميلة المصابة بسرطان الدّماغ. 

قصّة غنية بالمفردات الجميلة صادرة عن دار أصالة للنشر والتوزيع في طبعتها الأولى عام 2010، ترافقها رسوم لميشال ستاندجوفسكي تجذب الطفل إلى قراءتها حتى النهاية خصوصا أنها صيغت بضمير المتكلّم أي آدم الذي أصبح اليوم طبيبا في المركز عينه الذي كان يزوره ووالدته في نهاية كل أسبوع ليقول لعلي الصغير «إشتقت إليك»... تجدر الإشارة أن جزءًا من الكتاب يعود ريعه لجمعية تمنى التي تعنى بتحقيق أحلام الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة. 


أترك تعليق