مشاركة

فماذا عن أوضاع اللبنانيين في مجالات الصحة والتربية والخدمات؟ وماذا عن فرص العمل والبطالة والهجرة التي هي موضوعنا في هذه الدراسة؟


ارتفعت نسبة الهجرة إبان الحرب العالمية الأولى في العام 1914 وأبان الحرب الأهلية في العام 1975، وبعد انتهاء الحرب وتحديداً بدءاً من العام 1993 تراجعت وتيرة السفر والهجرة إلى حد ما لتعود في السنوات الثلاث الماضية وتشهد ارتفاعاً كبيراً وفقاً لما سيرد لاحقاً.

عدد اللبنانيين: 5.2 مليون
وصل عدد اللبنانيين المسجلين (أي كل من يحمل جنسية لبنانية سواء كان مقيماً في لبنان أو في الخارج) حتى نهاية العام 2014 إلى 5,227,000 نسمة. وتزايد اللبنانيون خلال العقد الماضي بمتوسط سنوي مقداره 73 ألف نسمة، أي ما نسبته نحو 1.4% سنوياً. 

عدد المقيمين: 3.9 مليون  
لا تتوفر إحصاءات دقيقة حول عدد اللبنانيين الذين يحملون الجنسية اللبنانية ويقيمون في لبنان، ولكن التقديرات تصل إلى نحو 3.9 مليون لبناني مقيم أي ما يشكل نسبة 74.6% من اللبنانيين الحائزين على الجنسية اللبنانية.

عدد اللبنانيين المقيمين في الخارج: 1.3 مليون 
استناداً إلى أعداد اللبنانيين الحاصلين على الجنسية اللبنانية وإلى أعداد اللبنانيين المقيمين في لبنان، نستنتج أن اللبنانيين الحاصلين على جنسية لبنانية المقيمين في الخارج يصل عددهم إلى نحو 1.327 مليون نسمة أي ما يشكل نسبة 25.4% من اللبنانيين. هذا يعني أن أكثر من ربع اللبنانيين يقيمون في الخارج إما بصورة دائمة أو مؤقتة، والحديث عن وجود عشرات ملايين اللبنانيين في الخارج غير صحيح لاسيما في أميركا الجنوبية، فهؤلاء من أصول لبنانية لكنهم لا يملكون الجنسية اللبنانية، فآباؤهم أو أجدادهم هاجروا من لبنان منذ مئات السنين وانقطعت علاقتهم بوطنهم الأم.

أعداد المسافرين 
استناداً إلى حركة سفر اللبنانيين عبر مطار بيروت رفيق الحريري الدولي في بيروت، التي تعدّ الحركة الأكثر دقّة في رصد حركة سفر وهجرة اللبنانيين لأن السفر عبر سورية لا يعبّر عن حقيقة حركة الدخول والخروج، فقد شهدت حركة سفر وهجرة اللبنانية ارتفاعاً ملحوظاً خلال السنوات الثلاث الماضية وفقاً لما هو مبين في الجدول رقم1. فمنذ العام 1992 وحتى شهر أيلول من العام 2014 بلغ عدد اللبنانيين الذين غادروا لبنان 508,407 لبناني أي ما يشكل نسبة 38% من اللبنانيين الموجدين في الخارج. وإذا كانت الأعوام الممتدة من العام 1994 حتى العام 2010 قد شهدت تراجعاً في وتيرة السفر والهجرة مقارنة مع السنوات الأولى التي تلت انتهاء الحرب (1992-1993)، فإن وتيرة الهجرة عادت إلى الارتفاع خلال السنوات الثلاثة الماضية (2011-2013) بحيث وصل عدد اللبنانيين الذين غادروا لبنان خلال هذه الفترة إلى 174,704 لبنانياً، أي بمتوسط سنوي مقداره 58,234 لبناني. في حين أن المتوسط خلال السنوات الماضية (1995-2010) بلغ 14,560 لبنانياً، أي بارتفاع مقداره 43,674 لبنانياً ونسبته 300%. وهذا مؤشر خطير في حال استمرار الهجرة والسفر في نفس هذه الوتيرة المرتفعة. 

 
 


مواصفات المهاجرين اللبنانيين
يتوزع اللبنانيون المهاجرون على شرائح اجتماعية وثقافية وطائفية متعددة، بحيث أصبحت الجاليات اللبنانية المهاجرة صورة حقيقية عن واقع وتركيبة اللبنانيين المقيمين.
ويتوزع المهاجرون اللبنانيون على الشكل التالي:

أ. المهاجرون اللبنانيون تبعاً للعمر
يتوزع المهاجرون على مختلف الفئات العمرية فتأتي في المرتبة الأولى الفئة (25-29) بنسبة 32% وبعدها الفئة (30-34) بنسبة 28%.

بينما حدد هرم الأعمار في لبنان كما أعدته إدارة الإحصاء المركزي في العام 2007 كما يلي:

النسبة % الفئة العمرية
15.2 9-0
9.4 14-10
9.7 19-15
9.8 24-20
8.1 29-25
7.4 34-30
6.6 39-35
6.2 44-40
5.6 49-45
8.6 59-50
13.4 أكثر من 60

 

ومن الملاحظ أن الفئة العمرية الشابة (20-44) تشكل 39.1% من الشعب اللبناني، أما لدى المهاجرين فان هذه الفئة تشكل 82.6% منهم مما يحمل دلالات خطيرة في المستقبل لجهة تناقص وشيخوخة السكان المقيمين.


بينما تظهر الإحصاءات في الولايات المتحدة الأميركية، وكندا توزع المهاجرين اللبنانيين تبعاً للفئة العمرية المذكورة أعلاه على التوالي: 53.8% و58%.

ب. المهاجرون تبعاً للمستوى التعليمي
يشكل الجامعيون النسبة الأعلى بين المهاجرين 46.3% وتنخفض إلى 1.6% للحائزين على التعليم المهني.  ويبين الرسم أدناه توزع المهاجرين تبعاً للمستوى التعليمي.

وقد أظهرت دراسة الأوضاع المعيشية للأسر في العام 2007 أن نسبة الجامعيين في مجموعة السكان الذين يزيد عمرهم عن 20 عاماً تبلغ 15.8%، بينما تبلغ هذه النسبة بين المهاجرين 46.3% مما يؤشر بصورة واضحة إلى هجرة الكفاءات والخسارة المادية التي يتكبدها لبنان نتيجة هذه الهجرة.
 

 

 

ج. المهاجرون تبعاً للوضع المهني
يتوزع المهاجرون على مهن متعددة يبينها الجدول التالي:

 %النسبة المهنة
19 تاجر
12.8 مساعد إداري وموظف
8 إداري ومسؤول تسويق
2.7 طبيبصيدلي
0.9 حرفي
20.2 أخصائي - مهنة حرة
3.1 طالب
8.8 ربة منزل
1.8 مدرس
11.2 مهندس
5.3 مبرمج كمبيوتر
1.3 محام
4.9 صاحب عمل

 

ما بالنسبة للإحصاءات الأميركية والكندية، فيأتي الأخصائيون وأصحاب المهن الحرة والتقنيون في الطليعة يليهم المسؤولون التنفيذيون والإداريون، مما يعزز النظرية حول مدى خطورة هجرة الأدمغة والكفاءات.


اللبنانيون العازمون على الهجرة
أجرت الشركة الدولية للمعلومات استطلاعاً للرأي العام اللبناني بواسطة الهاتف تناول موضوع الهجرة، وذلك في الفترة ما بين 20- 24 تشرين الثاني 2014، وشمل عينة من 500 مستطلع في مختلف المناطق وفقاً لحجم كل طائفة.

التفكير بالهجرة
عبّر 35% من المستطلعين عن رغبتهم وتفكيرهم بالهجرة من لبنان، مقابل 65% لم يفكروا بالموضوع (رسم1).

وهذه الرغبة بالهجرة لا تقتصر على طائفة بل هي تشمل كل الطوائف ولو أنها ترتفع نسبياً لدى المسلمين، لاسيما السنة والعلويين، مقارنة بالمسيحيين، بخلاف ما كان سابقاً، وربما مرد هذا الأمر إلى كثرة المهاجرين المسيحيين في الفترات السابقة، ما أدى  إلى تراجع في الرغبة بالهجرة لدى المسيحيين أو استنفاد أعداد المستعدين للسفر، وكذلك ارتفاع هرم الأعمار لديهم نتيجة موجات الهجرة السابقة، وتدني نسبة الولادات لدى الذين بقوا في لبنان (جدول 2).

 
 


خطوات للهجرة
أما الذين يفكرون أو يسعون للهجرة فقد بدأ عدد أدنى بقليل من نصفهم (45%) بالخطوات التي تحقق ذلك:
-    7% حصلوا على التأشيرة ويستعدون للسفر.
-    16% تقدموا بطلب التأشيرة وينتظرون.
-    22% يحضرون الوثائق والمستندات المطلوبة لتقديم طلب التأشيرة.

في حين أن أكثر من النصف بقليل (55%) لم يقدموا على أي خطوة، يتوزعون على الشكل التالي:
-    27% لم يباشروا أية خطوات. 
-    28% وضعهم المادي لا يسمح لهم بالهجرة وينتظرون تحسن وضعهم للمباشرة بذلك.

دول المقصد: كندا في الطليعة
تأتي كندا في طليعة الدول التي يرغب اللبنانيون بالهجرة إليها إذ هي مقصد 13% من المستطلعين الراغبين بالهجرة، تأتي بعدها استراليا 8%، الدول الأوروبية 7%، الولايات المتحدة الأميركية 7%، ألمانيا 5%، فرنسا 4%، السويد 3%، ودول أخرى (13%) كل منها اقل من 3%. بينما لم يحدد 40% أية وجهة (رسم 2).

قراءة في الأرقام
كما هو مبيّن في الجدول أعلاه، كانت وتيرة هجرة اللبنانيين في العامين 1992 و 1993 مرتفعة (وهي السنوات الأولى التي تلت انتهاء الحرب) إذ بلغت 86,495 ولعل هذا عائد إلى تقبّل الخارج للبنانيين وإصدار تأشيرات سفر لهم بعد الحرب، وكذلك هجرة معاكسة للذين عادوا بعد اتفاق الطائف.

وتنخفض وتيرة الهجرة تدريجياً في الأعوام اللاحقة حتى العام 1998، حيث شهدت هذه السنة استقطاب عدد لا بأس به من العائدين.
 

 

وتتغيّر وتيرة الهجرة في السنوات اللاحقة غير أنها تسجّل ارتفاعاً ملحوظاً في العام 2006 (حرب تموز) لتنخفض تدريجياً في الأعوام اللاحقة إلى أن تعود وتسجل ارتفاعاً كبيراً في الأعوام 2011-2014.


إن مغادرة نحو 174,704 لبناني في ثلاث سنوات أو حوالي 13% من إجمالي المهاجرين هو أمر خطير جداً خاصة كون متوسطه 58,235 يتجاوز بثلاثة أضعاف متوسط الهجرة السنوي للأعوام 1992 وحتى العام 2010  البالغ 16,32.

ويصبح الأمر أشد خطورة عندما نأخذ بعين الاعتبار أن حوالي 46% من المهاجرين هم خريجون جامعيون و حوالي 83% هم من الشباب. وتظهر هذه الدراسة أن اللبنانيين موحدون في سعيهم للهجرة ومغادرة البلاد.

إن النزف الذي يعاني منه لبنان في ماليته العامة وفي قطاعات متعددة خصوصاً البنى التحتية والصحة والتربية أسهم لا بل تحول عبر السنوات إلى نزف في قدراته البشرية.

 ولا يمكن للباحث إلا أن يصدم من فداحة هذا النزف البشري العابر للطوائف. فالحالة هي هجرة الشباب والعائلات وخريجي الجامعات وأصحاب الخبرات. فعلى سبيل المثال، إن عدد الجامعيين الذين سافروا في ثلاث سنوات يوازي عدد الخريجين الجامعيين في السنوات الثلاث، الأمر الذي يقود إلى الاستنتاج بأن جميع الخريجين قد غادروا.

بينت إدارة الإحصاء المركزي أن نحو 23% من العاملين في القطاعين العام والخاص هم من كوادر عليا ومدراء واختصاصيين أي نحو 300 ألف من إجمالي العاملين في هذين القطاعين. وهكذا يبدو أن ما يوازي أكثر من نصف هذا العدد قد غادر لبنان في السنوات الثلاث الماضية. ولقد اعتبرت إدارة الإحصاء المركزي أن 54% من الناشطين اقتصادياً هم من الجامعيين وهذا يساوي تقريباً الـ 46% التي تحتل نسبة الجامعيين من المهاجرين.

وأخيراً وبما أن نحو 83% من المهاجرين هم من الشباب فهذا يعني أن نحو 25% من شباب لبنان قد هاجر، خصوصاً أن عدد المهاجرين سنوياً يساوي نسبة الزيادة في السكان، أنه قد يساوي عدد المهاجرين سنوياً نسبة الولادات.

ملاحظات:
1.    إن عدد الولادات السنوي في لبنان هو 90 ألف ونسبة لا بأس بها تعود لولادات في الخارج تم تسجيلهم في لبنان.
2.    إن مسألة الهجرة أو السفر تقتضي الدراسة وفقاً لدول المقصد. فالعاملون في الخليج وأفريقيا هم أكثر اتصالاً بالبلد منهم من المهاجرين إلى كندا وأستراليا والولايات المتحدة على سبيل المثال.
3.    إن الذين غادروا لبنان مؤخراً سافروا إلى دول الخليج وإفريقيا إذ أن الدول الأوروبية وأستراليا وكندا والولايات المتحدة تحدد عدد التأشيرات سنوياً فاستراليا على سبيل المثال تمنح بضعة آلاف تأشيرة هجرة سنوياً للبنانيين وكذلك كندا والولايات المتحدة الأميركية. 



أترك تعليق